بعد التصريح الذي أدلى به الممثل العالمي ​أليك بالدوين​ منذ إطلاقه النار عن طريق الخطأ على مديرة التصوير هالينا هاتشينز فأرداها قتيلة في موقع تصوير أحد أفلامه، قائلا :"كانت صديقتي"، بدأ عدد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي بطرح عدد من التكهنات حول مكان تواجده في الآونة الأخيرة، خاصة وأنه لم يتمكن من الإفصاح عن الأمور التي تزعجه، بعد أن طلبت منه الشرطة مؤخراً بالحديث عن هذا الموضوع أو أي أمر أخر قد يتعلق بالحادثة، مما جعلها وبحسب متابعيه يعيش حالة من الوحدة.
متابعو بالدوين طرحوا العديد من التكهنات حول هذا الموضوع، حتى أن أحدهم إعتقد تواجده في مصح نفسي، حتى يبتعد عن الأشخاص الذي أثروا عليه سلباً مؤخراً، أما البعض الآخر، فقد بدأ يعتقد بأن فكرة الإعتزال قد تكون هي الخطة القادمة التي سيقوم بها أليك.