شارك الممثلون في العديد من الأفلام التي كانت نقطة سوداء في تاريخهم، إذ تخطت المشاهد التمثيلية الجنسية النص والسيناريو وطبقوا التمثيل، وأصبحت حقيقة. وقد أفادت معلومات أنه تمت ممارسة الجنس بصورة حقيقية في فيلم ​Original Sin​، وذلك ربما لأن الكيمياء بين البطلين ​​أنطونيو بانديراس​​ و أنجلينا جولي​ كانت تجمعهما بشكل واضح، ويعتقد ان هذا الفيلم، على الرغم من احتوائه على العديد من المشاهد لم يحقق النجاح المطلوب، الا ان مشاهد الاستحمام والعلاقة الحميمة لا زالت تعود الى الواجهة، وتحقق مشاهدات.