حقق فيلم "بوهيميان رابسودي" الذي تدور احداثه حول قصة فرقة كوين ومغنيها الراحل ​فريدي ميركوري​ اكثر من 900 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي. الا ان مؤلف الفيلم انتوني مكارتن الروائي المقيم في لندن قال انه لم ير فلساً واحداً من صافي العائدات.
وكان الممثل المصري العالمي ​رامي مالك​ جسّد دور فريدي ميركوري وحاز على جائزة الاوسكار على ادائه في الفيلم. قام مكارتن برفع دعوى في محكمة لوس انجلوس العليا.
وكلّف إنتاج الفيلم حوالي 55 مليون دولار، مما يجعله من أكثر الأفلام التي حققت أرباحا بالمقارنة بتكلفة الإنتاج، لكن الدعوى تؤكد أن شركة Twentieth Century Fox، الموزع والمنتج المشارك للفيلم ، قد استخدمت حيلاً محاسبية لتجنب الدفع.