يبدو أن هناك العديد من الأمور العائلية التي بقيت مخفية عن متابعي نجمة مواقع التواصل الاجتماعي ​رهف القنون​، رغم توفرها بشكل كبير على كافة المواقع الموثقة والمعتمدة كمحرك البحث غوغل، وذلك بسبب إعتمدها اسلوب الإغراء في معظم إطلالاتها.
حيث وبحسبَ تصريحات رهف كما يشير محرك البحث "غوغل، فإنّ أسرتها منعتها من الدراسة في الجامعة التي تُريد هي الدراسة فيها كما حبسها شقيقها بمساعدة من والدتها لشهور وذلك بعدما قصّت شعرها بل تعرضت للإيذاء الجسدي والنفسي وكانت قابَ قوسين أو أدنى من أن يُفرض عليها زواج تقليدي بدون رغبتها.
هذه الأمور، وبحسب علم النفس المختص، شكلت عقدتين لديها أولها، كانت التمرد على الواقع، وثانياً البحث عن إرضاء الغير حتى ولو على حساب كشف مفاتنها، ويبدو أن القنون عانت من العقدتين معاً، حتى رحلت عن عائلتها إلى كندا.