كشفت معلومات لموقع "الفن" أن شخصية عربية بارزة سعت في الفترة الاخيرة إلى تسجيل إتصال هاتفي بين الفنان المصري ​محمد رمضان​ والفنان المغربي ​سعد لمجرد​، وقد فشلت التجربة بعد أن رفض الطرفان التحدث مع بعضهما البعض، من خلال أعذار وأسباب أغضبت صاحب الوساطة، الذي إنسحب من هذه المهمة، وإعتبر نفسه تورط في عملية المصالحة التي كان يهدف من خلالها للبروز في وسائل الاعلام كوساطة خير.


محمد رمضان رفض الاتصال بسعد لمجرد والأمر نفسه حصل بالعكس، وحين طرح الرجل القيام بإتصال ثلاثي مشترك، إعتذر محمد رمضان لانشغاله ببعض الامور الفنية، وبدوره قال سعد لمجرد انه مرتبط بموعد تصوير، وإنتهت المبادرة عند هذه الأسباب، التي بدت عذراً ملموساً لعدم الرغبة بتواصل الطرفين مع بعضهما البعض.