جمال إسماعيل​ فنان ​مصر​ي لقب بالقدير واشتهر في الدراما والسينما المصرية بتقديم دور الأب الحنون والمرشد للعديد من نجوم الفن.

شغفه في الفن ولمهنة التمثيل اللتين اجادهما بإحترافية وإلتزام كبيرين حتى أنفاسه الأخيرة أكسبه إحترام زملائه خلال مسيرته الفنية.
كانت حياته هادئة الى حد كبير وبعيدة كل البعد عن الأزمات وإفتعال المشاكل.

نشأته

ولدجمال اسماعيليوم 20 فبراير/ شباط 1933 في العاضمة المصرية القاهرة. كانت نشأته فنية الى حد كبير لأن والده الموسيقي الشهير إسماعيل افندي خليفة وشقيقه الموسيقار الكبير ​علي إسماعيل​. إلتحق بكلية الاداب قسم التاريخ في جامعة عين شمس وتخرج عام 1957 ثم قرر دراسة التمثيل والاخراج في معهد الفنون المسرحية عام 1958 اي بعد عام واحد من تخرجه من كلية الأداب.

بدايتهالفنية

كانت أولى الخطوات التي اتخذها في عالم الفن هو إلتحاقه بالفرقة الموسيقية للمسرح الشعبي وعلى هذا الاثر تم تعيينه مفتشاً للمسرح.
كما أنه شارك في إخراج الكثير من العروض المسرحية للمدارس والجامعات وتولى الإشراف على إنشاء فرقة الفنون الشعبية. اولى مسرحياته مسرحية "شيء في صدري" شارك جمال سليمان بعدها في عدد من المسرحيات منها "مهرجان الحب"، و "ممنوع الستات".
ما لا يعرفه الكثيرون أنجمال اسماعيلكان له ظهور سينمائي للمرة الأولى من خلال مشهد صامت في فيلم «حبيب الروح» عام 1951، بطولة ليلى مراد وأنور وجدي ويوسف وهبي، وظهر في المشهد كعامل في المسرح. إشتهر جمال بصوته الرخيم مما ساهم في مشاركته بالعديد من مسلسلات الأطفال على الشاشة الصغيرة. لاحقت جمال اسماعيل بعض الشائعات التي تشير الى انه شقيق الممثل أنور اسماعيل الا انه نفى هذه الشائعة معربا عن إعتزازه وتقديره له ولكنهما ليسا اشقاء كما يتردد.

رأيه بالدين

على الصعيد الشخصي كانجمال اسماعيلصديقاً مقرباً للشيخ علي الجفري وكان يواظب على حضور دروس الشيخ محمد متولي الشعراوي. ورغم تدينه لم يصرح يوما ان الفن حرام او أنه فكّر في الإعتزال. كان أولاده يحبون الإستمتاع اليه والصلاة معه فقد اشتهر بصوته الرخيم لا سيما عند تلاوته للقرآن. إهتم بتعليم ابنائه اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا. من الأدوار التي اثرت كثيراً في الجمهور هو تجسيده دور والد الفنان أحمد السقا في فيلم " مافيا".

حادث مأساوي

من الحوادث المفجعة في حياة جمال اسماعيل الشخصية، انه عُثر على أخيه في 23 أبريل / نيسان عام 1989 جثة متعفنة في إحدى الشقق في حي السيدة زينب مما أثر كثيرا عليه نفسياً وعملياً.

وفاته

توفيجمال اسماعيلفي 18 كانون الاول/ ديسمبر 2013 عن عمر يناهز 80 عاماً وحضر عزائه العشرات من نجوم الفن الذين تعاونوا معه خلال مسيرته الفنية. كان يعاني في أيامه الاخيرة من بعض الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري وضعف في عضلة القلب.

وفاته كانت بمثابة مفاجأة للعاملين معه في مسلسل "القصر" لانه توفي في الأسبوع الاخير من تصوير المسلسل ورغم ذلك لم يشعر أحد بمرضه او انه متعب. وكان لافتاً إهداء المخرج عادل أديب العمل الى روحه. أوصى جمال اسماعيل بدفنه في مدافن أسرة والدته لأنها قريبة من مسجد السيدة النفسية وتم بالفعل تنفيذ الوصية.