في تغطية خاصة لموقع "الفن"، حل الممثل والكاتب والمخرج ​فادي أبي سمرا​، ضيفاً على برنامج "بين الحلم والحقيقة"، الذي يعده ويقدمه مدير التحرير ​جوزيف بو جابر​، عبر ​إذاعة لبنان​.


قال فادي :"نحن نعيش عمرنا بين الحلم والحقيقة، الإنسان يحلم بإستمرار، لأنه لولا الحلم، لا نعود نفكر في المستقبل، فالحلم يجعلنا نفكر في القيام بالعديد من الأمور، لذلك أتعلم بإستمرار من مهنتي، وأحلم بإستمرار، ولدي هاجس أن أجسّد أدواراً جديدة".
وأضاف :"أحلم بأن أعيش في بلد من دون صراعات، ويحترم القانون، وحقوق المواطنين فيه محفوظة، أتمنى أن يبقى لدينا بصيص أمل، لنستطيع أن نبني البلد".
وعن عمله في المسرح، قبل بروزه وبقوة في الدراما، خصوصاً في السنوات الأخيرة، قال فادي :"المسرح يعطيك خبرة، وتكون فيه على تواصل مباشر مع الناس، وفيه مسؤولية كبيرة، يجعلك دائماً حاضراً وبقوة، صحيح أني عملت لفترة طويلة في المسرح والسينما، إلا أني سعيد جداً بردات فعل الجمهور، على أدواري في السنوات الأخيرة في الدراما، وهذا يعطيني حافزاً لأستمر في تقديم الأفضل. الدراما في لبنان تطورت كثيراً، وأصبحت بمستوى أعلى من ناحية الإنتاج والإخراج والتمثيل، وهذا أمر يفرحني".


وعن أدواره التي تنوعت مؤخراً بين القاسي والمصلحجي والشرير، والتي جسدها في مسلسلات "للموت"، "عشرين عشرين"، صالون زهرة"، "باب الجحيم" و"الهيبة - العودة"، قال فادي :"صحيح أنه صودف أن أدواري في السنوات الأخيرة هي كذلك، ولكني كممثل، أنا شغوف دائماً بتجسيد شخصيات مختلفة. بعد شخصية "هاولو" الشرير، التي جسدتها في "الهيبة - العودة"، جسدت في مسلسل "دقيقة صمت" شخصية "أدهم" المختلفة كلياً عن شخصية "هاولو"، ووصلتني الكثير من التعليقات التي قال لي أصحابها، إنه ليس معقولاً أن يكون الممثل نفسه هو الذي جسّد شخصيتي "هاولو" و"أدهم"، وعندما يقول لي المشاهدون إنهم كرهوني بسبب أدوار الشر، فهذا مديح بالنسبة لي، ويعني أني جسدت الدور على أكمل وجه".
وعن الدور الذي يرغب في تجسيده، قال فادي :"أحب أن أجسد شخصية مريض التوحّد، أحب هذه الشخصية لأنها مركّبة، فيها الكثير من الأمور التي يمكنني تجسيدها".


وأضاف :"أحببت شخصية "فواز" التي جسدتها في مسلسل "صالون زهرة"، من كتابة نادين جابر، تطرقت نادين إلى مشكلة إجتماعية نعاني منها، وهي حضانة الأطفال، ووصاية الأب على الأولاد، فهل يعقل أن تحرم طفلاً عمره سنتان من حضن أمه؟ هذا أمر غير إنساني. المسلسل حمل رسالة مهمة، وأنا أقول دائماً، إنه يجب أن تكون هناك رسالة في كل شخصية يجسدها الممثل، أو أن تكون هناك قصة معينة يوصلها للمشاهدين، تلامس جرحاً لديهم".
وأشار فادي إلى أنه يصوّر حالياً دوره في الجزء الثاني من مسلسل "للموت"، وكذلك دوره في مسلسل "شتي يا بيروت"، وسيصوّر لاحقاً دوره في مسلسل "باب الجحيم" بجزأيه الثالث والرابع.
وعن رأيه في دخول ملكات الجمال ومقدمات البرامج وعارضات الأزياء مجال التمثيل، قال فادي :"بالنسبة لي، هناك أولوية في التمثيل للأشخاص الذين تخصصوا في المجال ودرسوه لسنوات، بأن يأخذوا فرصتهم، وأقول أيضاً إن التمثيل موهبة، ولكن يجب أن تتعلم وتثقّف نفسك. ليست لدي أي مشكلة مع شخص يأتي من مجال آخر ليعمل في التمثيل، ولكن بشرط أن تكون لديه موهبة التمثيل، وأن يُقنع المشاهدين بأدائه، إذاً لا يكفي أن تكون الشابة جميلة لكي تمثل، فالمشاهدون لا يعودوا يهتمون بجمالها في الحلقة الثانية أو الثالثة من المسلسل، لأنه حينها سيركزون أكثر على أدائها وتمثيلها. نادين نسيب نجيم هي زميلة وصديقة، قادمة من ملكات الجمال، ولكن لديها الموهبة، وهي عملت كثيراً على نفسها في التمثيل، وتطوّرت عاماً بعد عام".


وذكر جوزيف بعض أسماء الممثلين والممثلات الذين عمل معهم فادي، وطلب منه أن يعلق على كل إسم، فكانت الإجابات على الشكل الآتي:
كارول عبود​ :"شهادتي بكارول مجروحة، عملنا معاً في المسرح والسينما، ولطالما كنا صديقين مقربين من بعضنا البعض، وعدنا وإلتقينا معاً في الدراما في مسلسل "للموت"، والإنسجام بيننا كان جميلاً جداً، والمشاهدون لاحظوا ذلك، وأنا فرحت كثيراً بالعمل مع كارول".
قصي خولي الذي عمل معه فادي في مسلسل "عشرين عشرين" :"إنسان حساس ومتواضع، وممثل محترف وإستثنائي، تربطني به علاقة صداقة جميلة".
ماغي بو غصن​ :"نعرف بعضنا منذ زمن بعيد، إلا أننا عملنا معاً للمرة الأولى في مسلسل "للموت"، تفاجأت كم أن ماغي تضفي روحاً إيجابية على كل فريق العمل خلال التصوير، وأنا إستمتعت كثيراً بالمشاهد التي جمعتني بها".
عابد فهد الذي عمل معه فادي في مسلسل "دقيقة صمت"، ويصور معه حالياً مسلسل "شتي يا بيروت" :"ممثل مرهف جداً ورهيب، وهو دعمني كثيراً وساندني، وتربطني به علاقة جميلة".
دانييلا رحمة :"عملنا معاً للمرة الأولى في مسلسل "الكاتب"، وبعدها في مسلسل "للموت"، وهي لفتتني كثيراً منذ أن شاهدتنا في مسلسل "تانغو"، لديها إحساس جميل جداً، وهي مجتهدة جداً، وتعمل على نفسها، كما أنها تلقائية وعفوية، وميزاتها هذه ظهرت مرة جديدة في مسلسل "للموت"، الذي جسّدت فيه دانييلا مشاهد جميلة جداً".
باسل خياط الذي عمل معه فادي لأول مرة في فيلم "باب الشمس"، وبعدها في مسلسل "الكاتب" :"باسل ممثل لديه مزاج جميل جداً، وهو يفكر بطريقة مختلفة، وحضوره آسر، ولديه كاريزما عالية جداً".
أنجو ريحان :"ممثلة مجتهدة جداً، عملنا معاً في فيلم سينمائي لم يُعرض بعد، هي حساسة جداً، وإستمتعنا كثيراً بالعمل معاً في مسلسل "صالون زهرة" .


وفي القسم الأخير من البرنامج، قال فادي إنه كان يحلم بلقاء الممثل المصري الراحل ​أحمد زكي​، وأضاف :"قبل دراستي التمثيل، لطالما كنت أشعر بأن أحمد زكي لديه طاقة غريبة في التمثيل، وبطريقة تعبيره، وكل شخصية جسّدها كان يتقمصها إلى أبعد الحدود، ويعمل على تفاصيل كثيرة فيها، وأحمد من الممثلين الذين يبقون في ذاكرتي الصورة الجميلة جداً للممثل العربي، وكنت أتمنى أن أعمل معه".
وإختار فادي أيضاً أن يلتقي بسفيرتنا إلى النجوم فيروز، وقال :"تربيت على صوتها، وعلى إحساسها وأغانيها، وأنا إستلهمت الإحساس في أدوار جسّدتُها، من الكثير من أغانيها التي نشأت عليها، فيروز هي جزء حقيقي من تربيتي الفنية، والإحساس والحلم".
برنامج "بين الحلم والحقيقة" يذاع كل يوم أحد عند الساعة الرابعة بعد الظهر، ويعاد بثه كل يوم خميس عند الساعة التاسعة مساء، عبر إذاعة لبنان 98,1 و98,5، إخراج علي أمين.