غرف النوم عادة ما يكون لها تتمتع بالخصوصية، ولإضفاء نوع من الرومانسية عليها، كثيرة هي الخطوات التي يمكن إتباعها وزيادة لمسة خاصة.

خطوات وزيادات تضفي رومانسية على غرف النوم:
السرير:

السرير المزدوج المكسي بقماش سادة أو مضلع، يعدّ القطعة المركزية في الغرفة، والتي على أساسها يتم وضع باقي القطع. ومن الأفضل أن يلامس الحائط، مع ظهر يلامس السقف.

الإضاءة:

الإضاءة المخفية ذات اللون الدافئ خلف السرير أو في المساحة السفلية منه وتعكس ظلالها على الأرض بطريقة رومانسية جداً.


المرايا:

تدخل المرايا في تصميم السرير كنوع من الصيحة الدارجة، أو في منضدة السرير المدمجة بالجدار، والمثبتة في قسمها السفلي الإنارة المخفية.
الألوان الفاقعة لقماش السرير، ليس محبذاً، كما أن الأبيض يدل على البرودة، فابتعدي عن هذه الألوان.
وضع مخدات صغيرة على السرير والأرضية حوله.


القعدة:

يجب تخصيص جلسة صغيرة في غرفة النوم، تحديداً في مقابل النافذة المؤطّرة بشريط محمّل بلمبات صغيرة للإضاءة، وتتخذ الجلسة هيئة دائرة مع تنجيد وحد​​​​​​​اته​​​​​​​ا بقماش ناعم ودافئ، باللون الأحمر القاني والرمادي أو أي توليفة لونية منسجمة مع العناصر الأخرى في المكان.

السجاد:​​​​​​​

وخصوصاً اللون الغامق منه على الأرضية، على أن تكون القطع صغيرة ومتعدّدة ومتناثرة في أجزاء عدة في المكان.

​​​​​​​
ا​​​​​​​لستائر السميكة والداكنة:

غير مرغوبة في الديكور الرومانسي، وإنّما تلك الناعمة والفاتحة.

الشموع متعدّدة الأطوال:

والموزّعة على جانبي السرير أو على منضدة التسريح أو على الطاولة الخاصّة بالجلسة مرغوبة لإضفاء جوّ رومانسي، مع الحرص على اختيار حوامل الشموع شفّافة.


المرايا:

للمرايا أهمية كبيرة في غرف النوم، وخصوصاً في مقابل السرير، وقد تحملها الخزانة أو منضدة السرير أو حتّى ديكور على الجدار وتضفء أجواء رومانسية رائعة.
يلفت السقف الملبس بالخشب، والموزّعة الإضاءة عليه أو السبوتلايت على هيئة رسمة معيّنة. وإذا كانت المساحة تتحمّل حضور الإضاءة المنسدلة، فإن الثريا الناعمة مرغوبة. لناحية الجدران، هي تُطلى بطلاء فاتح في الغرفة الرومانسيّة، مع تمييز أحدها عن طريق طلائه بطلاء غامق.