أنهت المحكمة في لوس أنجلوس، أمس، الوصاية على نجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ التي سيطرت على حياتها لمدة 13 عاما تحت إدارة والدها.


وقالت القاضية بريندا بيني بعد جلسة المحاكمة "اعتبارا من اليوم، تم إنهاء الوصاية على شخص بريتني ​جان سبيرز​ وممتلكاتها الخاصة".
وأضافت أن الوصي الحالي سيواصل العمل لتسوية القضايا المالية الجارية في القضية.
وسبق أن طلبت بريتني سبيرز المحكمة بإنهاء الترتيبات القانونية التي تحكم حياتها الشخصية، وممتلكاتها التي تبلغ قيمتها 60 مليون دولار، منذ عام 2008.
الجدير ذكره أن الوصاية فُرضت على سبيرز بعد تعرضها لإنهيار، وتلقيها العلاج من مشاكل نفسية لم يتم الكشف عنها.