دائماً ما تثير الناشطة السعودية المقيمة في كندا ​رهف القنون​ الجدل بين متابعيها من خلال المنشورات التي تطرحها عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، كان آخرها تفاخرها بإنضمامها لموقع إباحي، وتعمل بشكل دائم على الترويج لما تقوم به، إضافة إلى ظهورها خلال حفلة الهالوين وهي تستعرض مؤخرتها ، حيث داعب شخص مجهول مؤخرتها.
اللافت في القضية أن القنون تخاف من آراء الناس، حيث تعمد في كل منشوراتها إلى إغلاق خاصية التعليق، حتى لا تعرض نفسها لإنتقادات كثيرة، وهذا ما دفعها لإعتماد هذه الطريقة.
رواد مواقع التواصل الإجتماعي، تداولوا هذه القضية وعمدوا إلى التأكيد أن خوفها من مواجهة الحقيقة يجعلها تتجنب آرائهم ، بحسب قولهم.