بعد الفضيحة التي كان تفرد موقع "الفن" في نشرها، حول فنانة لبنانية تعرض منزلها لعدد من الأضرار بعد ​إنفجار مرفأ بيروت​، فسارعت إلى إستدعاء خبير في تركيب واجهات الزجاج، ليجد أحد العمال، خلال نقله خزانة خشبية من غرفة نوم الفنانة، أدوات جنسية في داخلها، وأبرزها ​عضو ذكري إصطناعي​ ضخم، وإلتقط العامل الصور لهذه الأدوات الجنسية بواسطة هاتفه المحمول.


العامل خرج عن صمته اليوم، رافضاً أن يكشف إسم الفنانة للعلن، بل إكتفى بالمطالبة بمستحقاته المالية، التي وبحسب قوله، لم يستلمها كاملة، مهدداً هذه الفنانة بالكشف عن الصور، في حال رفضت هذا الأمر، فهو في مداخلة هاتفية معه من مصدر موثوق، وجه رسالة لهذه الفنانة، وقال لها :"إحذري مني، لست أنا من تضيع حقوقه، ولست أنا ذلك الشخص الذي تتجاهلين مكالماته، وتعرفين حق المعرفة ما أملك تجاهك".