خرج الممثل المصري ​مصطفى فهمي​ عن صمته حول قضية طلاقه من الإعلامية اللبنانية فاتن، وأصدر بياناً من خلال المكتب القانوني الخاص به، وأكد سرقة طليقته ​فاتن موسى​ محتويات منزل والده،
وكشف أنها إقتحمت منزله برفقة بعض الحراس وسرقت مقتنيات الشقة وبعض المستندات الخاصة به، وقال: "فوجئ الفنان مصطفى فهمي أثناء تواجده خارج القاهرة باتصال هاتفي من حارس العقار الكائن به شقة والده ليبلغه أن طليقته حضرت ومعها عدد كبير من البودي جاردز وسيدتان مجهولتان تدعي أن واحدة منهن والدتها، وقد اقتحموا شقة والده وكسروا الأقفال واستولوا على ما بداخلها من أموال ومتعلقات خاصة به وبشقيقه الفنان حسين فهمي، وكانت الشقة تحتوي على أوراق ومستندات ومبالغ مالية ومقتنيات العائلة بالكامل، وإن الحارس لم يستطع التصدي بمفرده لكل هؤلاء، فقام بإبلاغ الشرطة لإيقاف هذه المهزلة، واتصل الفنان مصطفى فهمى بمكتب المحاماة الخاص به حتى يتخذ كافة الإجراءات القانونية الصحيحة حيال ما ارتكبته هذه السيدة في حقه سواء نحو واقعة التعدي والاستيلاء على الشقة أو نشرها أخبارا كاذبة والسب والقذف عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

رد الإعلامية فاتن موسى على هذه الإتهامات

بدورها ردّت الاعلامية اللبنانية فاتن موسى من خلال محاميتها، على البيان الذي أصدره الممثل المصري مصطفى فهمي،
وكتبت في بيانها:" بيان لمحامية الإعلامية فاتن موسى
طلاق الفنان مصطفى فهمي من الإعلامية فاتن موسى هو طلاق غيابي رجعي ثابت بوثيقة الطلاق أن عنوانها على شقة الزوجية بشارع النيل-الدقي.
ثابت أيضاً عدم جرأة الفنان مصطفى فهمي بتطليقها بنفسه وإنما بموجب وكالة لأحد المحامين تأكيداً على خِزيانه من ذلك التصرف الغادر بعد زواج استمر أكثر من أربعة سنوات ونصف.
ترتيب توقيت سفر الإعلامية فاتن موسى لحضور حفل خطوبة شقيقتها في لبنان وتأكيده أنه يصاحبها في تلك الفرحة، ثم الاعتذار في آخر لحظة عن السفر، والاكتفاء بإرسال تهنئة لشقيقتها عبر موبايله الشخصي يوم ٢١ أكتوبر تاريخ حفل الخطوبة؛ يُبيّن مدى ترتيبه لأوراقه حتى يحرم الأستاذة فاتن من أي حقوق لها لديه وفقاً لقول الله تعالى《فإمساكٌ بمعروف أو تسريحٌ بإحسان》.
أما ما قام به الفنان مصطفى فهمي من إعلام الأستاذة فاتن عن طريق اتصال تليفوني من مكتب المحاماة دون تسليمها صورة أو إرسال صورة الطلاق عبر الواتساب حتى تقف على حقيقة مركزها القانوني لتدبير أمرها، فهو يكون في الواقع مكيدة واضحة وضوح الشمس لرغبة وإرادة واضحة منه في الاستيلاء على متعلقات الإعلامية فاتن موسى طبقاً لما هو مُبيّن في المحضر، وما قررته على صفحتها.
قيام مكتب محامي الفنان مصطفى فهمي بإعلانها بعد ذلك عن طريق الخارجية على عنوان مُجَهّل في لبنان؛ يُؤكد سوء النية المبيّتة من الفنان مصطفى فهمي لعلمه على وجه يقيني عنوان عائلة أستاذة فاتن الذي قرّر المحافظة على عائلتها وسُمعتها وفقاً لبيانه الأخير!! وذلك حتى يتم ضياع مدة العدّة دون إخطار صحيح لكي لا تصل إلى حقوقها الشخصية والشرعية والقانونية في الوقت المناسب.
لكن حال حيرة الإعلامية مدام فاتن موسى أهي مطلّقة أم لا ؛ التجأت إلى مكتبنا وطبقاً للشرع والقانون وكون الطلاق رجعي أيضاً فإنّ عدتها في شقة الزوجية وحقها في منقولات الزوجية وكافة حقوقها الشرعية، مع حقّها في إثبات أي اتفاق شرعي فيما بينهما لم يُؤَد بعد.
بما كان معه أن دخلت شقتها وكان كما جاء في آية الله سبحانه وتعالى《ويَمكرون ويَمكُر الله والله خير الماكرين》.
حال محامي الفنان مصطفى فهمي في المحضر المُحرر في قسم الدقي، قرر أن الفنان مصطفى فهمي غَيّر كالون الشقة، وكان ترتيب الله أن لسان المفتاح مُعلّق دون قفل ومفتاح التأمين هو المقفول الذي بيد مدام فاتن موسى بما كان دخولها شقتها أمراً طبيعياً واعتبرت أن مفتاح اللسان معطّل.
إلا أن حال دخولها وجدت جميع المتعلقات الشخصية الخاصة بها والواردة تفصيلاً في بلاغ النجدة من قِبل الإعلامية فاتن موسى وفحص السيد رئيس مباحث "قسم الدقي"
ثم عرض محامي الفنان مصطفى فهمي أخذ مؤخر صداقها فقط مقابل التنازل عن المحضر وحال رفض ذلك، كَون أن ذلك الطلاق هو قمّة الغدر في سنوات الزوجية الذي فيها قرر الفنان مصطفى فهمي إزاء قمّة صدقها وحبها له كون الفنان مصطفى فهمي هو أول زواج لها وأن لها حق الأمومة والأمان مع زوجها طبقاً لوعوده لها وحال طلبها تلك الوعود، كان ذلك الترتيب الذي لا يرقى لمستوى الفنان مصطفى فهمي وأصوله التي صدمت فيها .
وهل يُمكن طبقاً لأقوال محامي مصطفى فهمي أن والده المتوفى منذ عشرين سنة أو أكثر أن يستضيفه في شقته التي هي شقة الزوجية منذ سنة ٢٠١٧ ؟!!
وهل يمكن للفنان القدير حسين فهمي أن يترك متعلقات الباشوية الخاصة بوالده في منزل زوجية الإعلامية مدام فاتن موسى ؟!!
الإعلامية فاتن موسى تحتفظ بكافة حقوقها في السب والقذف والبلاغ الكاذب من قبل طليقها مصطفى فهمي وتمسكها بكافة حقوقها الشرعية والقانونية والجنائية قبل هذا الفنان.
وأخيراً الإعلامية مدام فاتن موسى تُرحِّب بعرض حقوقها الشرعية والقانونية على وجه التحديد وليس قولاً مُرسلاً لها في مكالمة تليفونية بما يتناسب مع مركزها الاجتماعي وفناء سنوات من شبابها معه مقابل التصرفات الغادرة التي تُؤكد الصدمة الشديدة لها بتلك الدرجة،، ونأمل من الفنان مصطفى فهمي مراجعة تلك التصرفات و يكون في الصورة التي يتوقعها جمهوره، ولا تنتهي سيرته بتلك التصرفات التي تُؤثِّر بشكل فعّال سلبياً على المجتمع الفني.
وختاماً يوم الأحد أؤكد ذلك بالمستندات بعد استخراج صورة من وثيقة الطلاق".