تولي النجمة العالمية ​أنجلينا جولي​ اهتماماً كبيراً بالبيئة وهي حرصت على دعم ​قمة المناخ​ التي تستضيفها مدينة ​غلاسكو​ الأسكتلندية.


واختارت أنجلينا موضوع ​حرائق الغابات​ التي التهمت مساحات واسعة من الأشجار في العديد من دول العالم في الفترة الأخيرة ناشرة صوراً من هذه الحرائق في صفحتها الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي وذلك للتنديد بتلك الظاهرة التى تساعد بشكل كبير في ارتفاع نسب تلوث المناخ والهواء.
وأرفقت جولي الصور ببيان قالت فيه: "أزمة المناخ هي أزمة إنسانية، بعد عقود من التقاعس عن العمل، تتسارع حالة الطوارئ المناخية، ويعد نزوح البشر أحد أكثر عواقبها تدميراً، على الصعيد العالمي، يؤدي تغير المناخ إلى تضخيم نقاط الضعف والتهديدات مثل الصراع والفقر وانعدام الأمن الغذائي، مما يؤدي بشكل متزايد إلى نزوح الناس من ديارهم"، وأضافت جولي :"في مالي، على سبيل المثال، جفت البحيرات الحيوية، مما جعل الأسر غير قادرة على الزراعة أو صيد الأسماك أو تربية الماشية، يضطر العديد من الأشخاص إلى الفرار إلى منازلهم ليجدوا أن هناك أيضًا أشخاصًا يعانون من الجفاف وارتفاع درجات الحرارة وانخفاض هطول الأمطار وحرائق الغابات فى اماكن أخرى".
واعتبرت جولي في بيانها أنه :"من الظلم أن يكون الأشخاص الأكثر عرضة لتغير المناخ والذين ساهموا بأقل قدر في ذلك هم الأكثر تضررًا، لا يوجد حل لتغير المناخ وعدم الاستقرار العالمي لا يبدأ بدعم حقوق واحتياجات الناس في الخطوط الأمامية للأزمة ، فضلاً عن حماية البيئة".