بعد ان تعرض الفنان اللبناني ​وائل كفوري​ لحادث سير مروع قبل ايام خلال قيادته سيارته على أوتوستراد جبيل طمأنت وقتها طليقته ​أنجيلا بشارة​ الجمهور وتمنت له السلامة في بادرة انسانية طيبة منها احتراماً للعشرة والطفلتين التي انجبتهما منه. لكن المفاجأة هي ان أنجيلا قامت بمتابعة صفحة وائل على انستغرام في خطوة لافتة جدا تؤكد على وجود "هدنة" بين الثنائي بعد كل المشاكل التي مرا بها مما جعل المتابعين في حيرة فالبعض تمنى عودتهما الى بعض من لم شمل العائلة مجدداً.. فهل تتحقق هذه الأمنية.