ضج في الساعات الماضية خبر اعتراف ال​إعلام​ي اللبناني ​جو خولي​ بمثليته الجنسية.
وفي التفاصيل، إعترف الاعلامي جو خولي الذي يعمل كمذيع ومقدم برامج في قناة الحرة، بأنه مثلي الجنس، في خطوة فاجأت البعض، لانها تؤكد على جرأته الكبيرة في مجتمع لا زال لا يتقبل كل الفئات المجتمعية.
وقال جو انه منذ طفولته كان يدرك انه مختلف عن كل الاطفال، فلم تكن اهتماماته كسائر الصبيان، عبر اللعب بالشاحنات والجنود.
كما ان مرحلة مراهقته كانت مصطنعة، لانه كان يخاف من أن يكشف وضعه، إذ قال :"في البداية، لم أكن أدرك أنني مثلي، لكنني شعرت دائماً أنني مختلف عن زملائي ولم أكن أعرف السبب بالضبط. أن نكون مغايرين أو مثليين أو ثنائيي الميول الجنسية ليس شيئاً يمكننا أن نختاره أو أن نغيّره، فالناس لا يستطيعون اختيار ميولهم الجنسية، تماماً كما لا يستطيعون اختيار طولهم أو لون عيونهم".
تصريح جو هذا جاء في مقابلة معه لصحيفة "رصيف 22".