شكل الثنائي التركي ​فهرية أفجان​ و​بوراك أوزجفيت​ نجمان لفتا الأنظار في العديد من الأدوار الرومانسية في المسلسلات التركية التي لا طالما إشتهرت في تركيا والعالم العربي.
لكن سرعان ما تحول سيناريو العشق بينهما من أدوار مسلسلات إلى حقيقة وقصة حب أسطورية كانت حديث الكثيرين.

نبذة عن حياة فهرية أفجان

بدأت فهرية أفجان مسيرتها الفنية كعارضة أزياء حققت شهرة واسعة في المجال وصورت العديد من الإعلانات ولدت في زولينغن بألمانيا.

شاركت فهرية في مسلسل التلفزيوني "يابراك دوكمو" من تأليف والكاتب المسرحي ريشات نوري علماً أنها لم تدرس التمثيل كما كان أول عمل سينمائي شاركت به بعنوان "سينت" عام 2008 ، وفي نفس العام ألقيت دوراً رائداً في فيلم Aşk Tutulması، هذا العمل جعلها ممثلة متميزة وبدأ الإقبال عليها أكثر مع الوقت، فأصبحت مطلوبة للقيام بأدوار كبيرة تميل للبطولة .

حياة بوراك أوزجفيت ومسيرته التمثيلية

ولد الممثل بوراك أوزجيفيت عام 1984 في إسطنبول وصنف كأفضل عارض أزياء في تركيا عام 2003، واشتهر في العالم العربي بدورهِ في مسلسل "الحب المستحيل" بدور عمر، وفي عام 2005 حصل على لقب أفضل ثاني عارض أزياء في العالم ثم دخل مجال الإعلانات.
وفي عام 2006 دخل عالم التمثيل حيث لعب دور مراد في المسلسل التركي "Eksi". كما جسد بوراك دور "بالي بك" في مسلسل "حريم السلطان" في الجزء الثاني حيث اشتهر في الوطن العربي بهذا الدور الذي أحبه الكثير من المشاهدين.

فهرية وزواجها من بوراك

شاركت فهرية إفجان الممثل التركي بوراك أوزجيفيت في مسلسل "طائر النمنمة" الذي عرض عام 2013 وبعد هذا المسلسل خرجت العديد من الأخبار التي تفيد أن الثنائي على علاقة ببعضهما البعض إذ تحولت علاقتهما.
كسب الثنائي التركي شهرة واسعة في عملهما معا في المسلسل ونال الإنسجام الذي بدا واضحاً بينهما إعجاب الملايين ولفت الأنظار إليهما بشكل كبير.
لكن في الواقع لم يكن مسلسل طائر النمنمة سبب بداية علاقتهما إذ صرحت فهرية في إحدى المقابلات الصحفية إنها وقعت في حبه بعدما قدما معاً فيلم "العشق يشبهك"، وليس كما يعتقد البعض منذ مسلسل "طائر النمنمة"، فقد كانا وقتها مجرد صديقين مقربين، وعندما قدما دور عاشقين في فيلم "العشق يشبهك" أصبحا عاشقين فعلاً في الحقيقة، كما نجح الفيلم من حيث نسبة المشاهدة، التي تجاوزت المليون في أسبوعين فقط .
شهدت علاقة فهرية وبوراك الكثير من الأزمات والمشاكل وتمت الخطوبة بين الثنائي في ألمانيا في مكان سكن والدي فهرية إفجان عام 2015.
أما عرض الزواج فقد إنتهز بوراك فرصة الاحتفال بعيد ميلاده وقام بالركوع على ركبتيه، وطلب يد فهرية بعد قصة حب دامت ثلاث سنوات، وقال لها :” ياذات العيون خاصتي هل تقبلين أن تعيشي معي العمر بأكمله”، وردت فهرية بعيون دامعة “نعم”.
وبعد فترة وجيزة من زواجهما رزق الثنائي بطفل أطلقوا عليه إسم كاران، وقد إستقبل بوراك أوزجيفيت وفهرية أفجين طفلهما الأول في نيسان/أبريل عام 2019، بعدما إستعدا لمجيئه بحماسة كبيرة، حيث فتح بوراك حساباً بنكياً لإبنه بقيمة مليون ليرة تركية، أما فهرية فجهزت له غرفة بلغت قيمتها 100 ألف ليرة تركية.

فهرية تضع زوجها بموقف محرج أمام محبيه

صرحت فهرية في إحدى مقابلاتها أن زوجها بوراك لا يأخذ الإحتياطات اللازمة من كورونا ولم يتقيد بالحجر المنزلي علماً أن تركيا مرت بظروف صعبة من إنتشار فيروس كورونا على الرغم من من اختيار وزارة الصحة التركية لهما كثنائي للمشاركة في حملة توعية لدفع المواطنين للالتزام بالعزل المنزلي ومنع الاختلاط.
وأكدت فهرية كلامها قائلةً:" بوراك لا يستمع إلي، وأريده أن يسمع نصيحته أولا قبل أن ينصح جمهوره الذي يحبه ويثق به.. ابق جانبي حبيبي ولا تخرج من منزلنا فلا داعي الآن لمشاريعك، أخاف عليك كثيرا مثل طفلنا".
تصريح فهرية وضع زوجها بوراك بموقف محرج خصوصاً أمام متابعيها الذين يعتبرونه قدوة.