صرحت الراقصة العالمية ​شيرلي بالاس​ أنها تواجه "انتظاراً مؤلماً" لنتائج الاختبار بعد خوفها الصحي الأخير.
وصدمت رئيسة لجنة Strictly Come Dancing ، البالغة من العمر 61 عاماً ، المشاهدين في سبتمبر/ أيلول بعد كشفها عن ورماً تحت ذراعها، واحتاجت إلى مزيد من الاختبارات بعد أن كان الأطباء قلقين بشأن ارتفاع مستويات الهرمون لديها.
وكشفت شيرلي لمتابعيها عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي إلى أنها أجرت فحوصات لمبيضها وكليتها وغددها الكظرية ومعدتها.
وعلقت قائلة :"بعد قلة النوم (الأرق) قمت برحلة في مستشفى كينجز كوليدج، وأجريت العديد من الفحوصات مسبار داخلي ، المبايض ، الكلى ، الغدد، ثم فحص بطني لرؤية أخرى. نأمل أن تظهر النتائج قريباً".
وكان شيرلي قد عمدت إلى إجراء هذه الفحوصات بعدما رصد بعض الأطباء "كتل" لم يتم تشخصيها بعد.