اشارت بعض المصادر الى ان الناشطة السعودية ​رهف القنون​ استطاعت ان تجمع ثروة قيّمة بعد هروبها من المملكة العربية السعودية، اذ تعدّ من 1 -5 مليون دولار أميركي، وهو رقم ضخم لا يستهان به.
وشكّلت ثروتها ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، اذ انها شخصية مثيرة للجدل.
وتتصدر رهف القنون اهتمام الجمهور بعد أن أصبحت قصة هروبها من عائلتها التي كانت تقيم في الكويت سيرة على كل لسان. ولم تكتفِ رهف بالهرب من بلدها، بل خالفت عاداته وتقاليده وخلعت الحجاب، وصدمت متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بصورها الجريئة منذ وصولها الى كندا، واضافة الى ذلك حملت من حبيبها من دون زواجهما، ثم تركت ابنتها معه وتخلت عنهما، حسب تصريحات حبيبها.

رهف القنون تعمل في موقع إباحي

لا زالت الناشطة السعودية رهف القنون تثير الجدل بمنشوراتها وصورها على مواقع التواصل الاجتماعي وأحدث ظهور لها صدم متابعيها من كل الدول العربية.
في التفاصيل نشرت رهف القنون صورة سيلفي لها من أمام المرآة على خاصية الستوري وظهرت فيها عارية تماماً وتمسك هاتفها بيدها مما أثار الجدل وصدمة كل من رآها.
وهذه ليست المرة الاولى التي تنشر رهف صورة جريئة لكن هذه المرة تخطت الخطوط الحمراء خصوصاً انها وضعت موقع الكتروني خاص لمحبيها ليشاهدوا صورها الفاضحة اذ اصبحت تعمل في هذا المجال!

رهف القنون إلى الواجهة مجدداً!

بعد قبلتها لشابة كشفت عن هويتها مؤخراً وإسمها "سيدني باترسون"، عادت مشهورة مواقع التواصل الإجتماعي رهف القنون لإثارة الجدل بين متابعيها، خلال حفلة الهالوين.
وعمدت القنون إلى نشر صورة عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي تظهر فيها وهي تستعرض مؤخرتها لفتاة كانت تقف خلفها.
متابعو القنون تداولوا الصورة التي نشرتها، معبرين عن حيرتهم حول ميولها الجنسية، خاصة وأن بعض الأخبار كانت قد ترددت مؤخراً حول حملها.
الجدير بالذكر، أن القنون كانت قد نشرت فيديو إستعرضت فيه مؤخرتها وظهر شخص يقوم بمداعبتها، لكن ما إستقز المتابعين وأثار الجدل بينهم هو ردة فعلها، فهي بدت سعيدة بما يحصل.