ضمن إطار التعاون مع السلطات الأميركية وتحديداً مكتب المدعي العام في نيويورك والسفارة الأميركية في بيروت ، تم ضبط قطع أثرية مسروقة من لبنان وهي عبارة عن رأس يوناني والعديد من قطع الموزاييك ، وقد باتت حالياً في حوزة القنصلية اللبنانية في نيويورك.
وفي هذا السياق ، تعمل وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة الخارجية والسلطات الأميركية لإعادة هذه القطع الى لبنان ، وقد جرى توجيه كتاب من الوزير القاضي ​محمد وسام المرتضى​ الى القنصلية اللبنانية في نيويورك بهذا الخصوص .
كما تؤكد الوزارة حرصها على صون الإرث الأثري اللبناني واستعادة جميع القطع المسروقة ، والاشتراك بفعالية في مكافحة جرائم الإتجار غير المشروع بالآثار.