من أهم النجمات في العالم العربي، لقبت بسيدة الشاشة العربية، الممثلة المصرية ​فاتن حمامة​ بدأت مسيرتها الفنية بعمر تسع سنوات، حين قدمها المخرج محمد كريم في فيلم "يوم سعيد" عام 1940 امام محمد عبد الوهاب، لتنطلق بعدها بمشوارها الفني الذي امتد لعقود.
تزوجت فاتن ثلاث مرات، أولها سراً من المخرج عز الدين ذو الفقار اثناء تصوير فيلم "خلود"، ليعلنا الزواج بعد انتهاء تصوير الفيلم. وقال عنها ذو الفقار: «هي المعجزة الثالثة في القرن العشرين مع أم كلثوم وعبد الوهاب؛ فهي تتصدر قائمة الممثلات، وهي الممثلة الأولى في مصر، وتظل بعدها 10 خانات في القائمة فارغة، لا تجد من ينافسها، حتى تصل في القائمة إلى الرقم 11 لتجد الأسماء الأخرى»، وقد رزقت من المخرج ذو الفقار بإبنتها الكبرى نادية.
استمر زواجها من ذو الفقار الى حين احبت الممثل ​عمر الشريف​، الذي غيَّر ديانته وأشهر إسلامه من أجل أن يتزوجها، وكان هذا شرطها، وهي المرأة الوحيدة التي احبها طوال حياته وتزوجها عمر الشريف، ورزق منها بابنه الوحيد طارق.
آخر زيجات فاتن حمامة كانت من الطبيب المعروف محمد عبد الوهاب.
فاتن حمامة حائزة عدة جوائز تقديرية عن مسيرتها الفنية الطويلة، منها وسام الأرز من لبنان، وسام الكفاءة الفكرية من المغرب، ميدالية الشرف من قبل جمال عبد الناصر.