شاركت النجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ متابعيها صوراً مخيفة في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، إذ شغلت بال كثيرين من محبيها، حين ظهرت مكبلة اليدين ومضرجة بالدماء، مرتدية ملابس المنزل، لكن الصورة أخذتها بريتني تزامناً مع حلول عيد هالوين.
الجدير بالذكر أنه سربت صور لبريتني سبيرز من هاتفها الجوال، ظهرت فيها عارية بالكامل وهي تحمل الهاتف، كما نشرت صوراً أخرى لها من الخلف وترتدي سترينغ أسود اللون.
ولم تعرف هوية مسرب هذه الصور، وكيف حصل عليها، وأصبحت ضمن المواقع الاباحية التي تنشر هذا النوع من المواد.

بريتني سبيرز تفضح تصرفات عائلتها في منشور جديد



صرحت النجمة العالمية بريتني سبيرز في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي انه خلال ال13 سنة التي عاشت فيها تحت الوصاية، لم يحاول احد من افراد عائلتها مساعدتها. بعد ان عادت الى الحرية، تريد بريتني سبيرز اسماع صوتها. قالت المغنية ان اقرباءها حاولوا اتهامها بالجنون، بينما كانت تعمل طيلة هذه المدة بالغناء في لاس فيغاس والظهور على عدة مسارح في العالم. وارفقت رسالتها بصورة تظهر امرأتين تحاول واحدة منهما انقاذ الاخرى، معاتبة اختها الصغرى التي كانت تدافع عن الوصاية الممارسة على بريتني سبيرز.

تصرف مفاجئ من بريتني سبيرز بعد فوزها على والدها قضائيا



ظهرت النجمة الاميركية بريتني سبيرز على وسائل التواصل الاجتماعي في صورة وهي عارية من الاعلى وتستمتع بأشعة الشمس. الصورة احدثت ضجة بين الجمهور خصوصاً بعد الكشف عن فوزها على والدها قضائيا بقضية الوصاية.
وكان علّق جايمي سبيرز لأول مرة على خسارته الوصاية على ابنته بريتني سبيرز، قائلا : "خسارتها وليست خسارتي"، وذلك بعد 13 سنة من الوصاية، اذ كانت قد اتخذت محكمة في لوس أنجلوس قراراً بسحب الوصاية المفروضة على بريتني سبيرز من والدها جايمي، نزولاً عند رغبة المغنية بالتحرر من والدها، معتبرة أن هذا القرار الصادر منذ عام 2008 "انتهاك" لحقوقها.




بريتني سبيرز تتعرى بالكامل وحبيبها سام أصغري وباريس هيلتون يعلقان-بالصور




احتفلت مغنية البوب الأميركية الشهيرة بريتني سبيرز برفع الوصاية التي فرضها والدها عليها لمدة 13 عاماً ونيلها أخيراً حريتها بنشرها عدداً من الصور في صفحتها الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي تظهرها في بعضها وقد تعرت تماماً، وذلك خلال عطلة لها تمضيها في إحدى جزر المحيط الهادئ.
وغطت بريتني حلمات ثدييها برومز تعبيرية لزهور كما منطقتها الحميمة، ولم تستعمل بريتني أي نوع من الفيلتر بل على العكس ظهرت بطنها الصغيرة ولم تخجل بها، وفي صور أخرى بدت بريتني وقد غطت صدرها العاري بيديها الاثنتين واكتفت بالجزء السفلي من البيكيني باللون الأحمر، وعلقت على الصور التي شاركتها مع متابعيها أمس الخميس كاتبة :"اللعب في المحيط الهادئ لا يؤذي أحداً أبداً !!!! بسسست لا يوجد أي تعديل للصور ...".