انطوني ابو جودة ريشة عصرية تبشر عالمياً وابداعي، يرسم انطوني بمزاج وتحرر وبخيال شبابي عصري يستقوي فيه على روتينية الريشة والالوان .
مفتاح موهبة أنطوني لوحاته متمردة عن كل مدارس الرسم وربما ذلك ساعده بدخول تدريجي الى ساحة الرسامين العالميين الشباب .
لوحات أبو جودة (مواليد ١٩٩٨) هي موزاييك مشاعره المتباينة وعمق افكاره الخصبة والذي يقرأ لوحته نقداً أو مدحاً أو قدحاً وحده يمكنه أن يمنحها عنواناً وهوية وحكاية وكامل التفاصيل .
الرسم بالاكريليك ولعه وخطوطه وحظوظه ولغته .
تجربته في الرسم لم تكن وليدة الاكاديمية وموهبته تبلورت على مقاعد المدرسة واختمرت اليوم .
زياراته المتكررة للمعارض العالمية ولاستديوهات ألمع المشاهير وللمحترفات العالمية أغنت خياله ومرسمه وافاقه.
علاقته بعائلة الفنان العالمي الراحل ​بول غيراغوسيان​ بجيلها الثاني ضاعفت من تطويره هويته الفنية وحماسه للاحتراف الجدي.
انطوني ابو جودة رغم عمره الفني القصير الا انه اليوم يعرض في صروح مهمة ويصمم لاصدارات عالمية ويبيع لوحاته لعشاق الرسم والريشة .
هو اليوم على ساحة الرسم النوعي وطاقة لبنانية واعدة لتحلق عالمياً بعد انضمامه الى "singulart Official" , باريس حيث بات جزءاً من الـ %5 من الفنانين الأكثر مشاهدة من أصل 2200 فنان آخر في ثلاثة ايام فقط.