يعد القرنبيط من الخضار التي تتعدد فوائدها وخصوصاً في موضوع الرجيم الصحي، إذ يحتوي على خصائص طبية لا يعرفها الكثيرون فهو مخزن مطلق للمواد الضرورية لجسم الإنسان.

فوائد القرنبيط الصحية:


تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب:
تغزي الخصائص المضادة للإلتهابات الموجودة في القرنبيط نظراً لإحتوائه على فيتامين K وفيتامين C ومضادات الأكسدة المختلفة وأحماض أوميغا 3 الدهنية المتعددة غير المشبعة، الحماية للأوعية الدموية.
تحسين الهضم:
القرنبيط غني بالألياف ما يمنع تطور الإمساك، ويسهل المرور عبر الأمعاء، ما يأثر على الجهاز الهضمي ويحسنه.


الحماية من السرطان:
وخصوصاً سرطان الثدي والكبد والرئة والمعدة، فهو يعد من أكثر النباتات فعالية في الوقاية من السرطان، ويحتوي على مواد تمنع نمو الخلايا السرطانية في المراحل المبكرة من التطور. و يتم توفير الخصائص المضادة للسرطان بواسطة مركبات كيميائية خاصة والجلوكوزينات التي تحتوي على الكبريت. ويتم تحويل هذه المركبات المفيدة إلى مكونات نشطة بيولوجيا أثناء عملية الهضم، مما يمنع نمو الخلايا السرطانية.
التخلص من السموم في الجسم:
يساعد القرنبيط على التخلص من السموم والسوائل الزائدة من الجسم، مما يحسن الصحة العامة.


يساعد في إنقاص الوزن:
نظراً لقلة إحتوائه على سعرات حرارية، وأنه خالي من الدهون، ويحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، كما أنه غني بالألياف يساعد القرنبيط في الوصول إلى الوزن المثالي للراغبين في إنقاص الوزن.
يساعد في تنظيم الهرمونات لدى النساء:
وبالتالي يمنع العقم، ينظم ويعيد الدورة الشهرية إلى طبيعتها ويعتبر فيتامين هـ الذي يحتويه ضروري للغدد الصماء والدورة الدموية.


الحماية من الإلتهابات:
يعتبر القرنبيط غني بمضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات، وذلك بسبب إحتوائه على: بيتا كاروتين، وحمض الكافيين، ومادة الروتين وهي بيوفلافونويد. تساعد هذه المواد في تقليل الإجهاد التأكسدي، مما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى.


طريقة تنظيف القرنبيط:


يقطع إلى زهيرات.
تشطف القطع جيداً بالماء.
يتم غلي كمية كافية من الماء المملح للكمية الموجودة.
يحضر وعاء كبير يحتوي على كمية من الثلج والماء وعصير الليمون.
يتم غليّ القرنبيط لمدة دقيقتين ثم يتم نقله على الفور إلى الماء المثلج.
ينقع القرنبيط لمدة 30 دقيقة، ثم يصفى.