وضعت الإعلامية اللبنانية ​فاتن موسى​ حداً للتكهنات وللأخبار الغير دقيقة وذلك بإعلانها نفي طلاقها من الممثل المصري ​مصطفى فهمي​ بالتراضي وأنه تم تطليقها غيابياً ولم يتم إخطارها بالطلاق، ونشرت في صفحتها الرسمية عبر موقع للتواصل الاجتماعي التفاصيل الكاملة التي حدثت قبل وحين علمها بالطلاق عبر بيان ارفقته بصورتين جمعتها بطليقها وجاء فيه:
"أكدت الإعلامية فاتن موسى بأنها تلقت نبأ طلاقها غيابياً من زوجها الفنان مصطفى فهمي عن طريق المحامية سناء لحظي مساء أمس وذلك بعد مراوغة، وهكذا علمت بالطلاق الغيابي منها ومن السوشيال ميديا وتفاجأت بالخبر تماماً مثلها مثل كل الجمهور والساحة الإعلامية ليلة أمس، وأضافت الإعلامية فاتن موسى بأنها سافرت إلى بلدها لبنان لحضور حفل خطبة شقيقتها منى، التي شاركت جمهورهما ومحبيهما فيديوهات وصوراً من الحفل الذي تمّ في بيروت، رافقها شقيقها أنور الذي كان موجوداً معهما في بيتها الزوجي في القاهرة، وكان مفترض أن يرافقهما زوجها الفنان مصطفى فهمي بعد أن تمموا حجز تذاكر الطيران وكل ترتيبات السفر، إلا أنه اعتذر في اللحظة الأخيرة بعد أحداث الطيونة الأمنية التي شهدتها العاصمة بيروت مؤخراً، خصوصاً وأنه كان مرتبطاً بظروف عمل وخشي من تصاعد الوضع الأمني في بيروت.
ونفت الإعلامية فاتن موسى بأنه لم يكن بيننا أي خلافات أو مشاكل تُذكر، مؤكدة بأنها تلّقت نبأ طلاقها من محاميته والسوشيال ميديا ودون الرجوع إليها أو إعلامها أو إخطارها أو الاتفاق معها على طلاق أو أي تفصيل يتعلق بالطلاق أو بحقوقها، وكذلك دون إعطائها مدة للحصول على أغراضها وحاجاتها وحقوقها ومستحقاتها، ودون سابق معرفة منها بأنها ستسافر لحضور حفل خطوبة شقيقتها لتُصدم بهذا الخبر، مضيفة بأنها لم تُخطَر رسمياً بالطلاق حتي هذه اللحظة وذلك بعد زواج دام بينهما نحو ستة أعوام.
كما تؤكد الإعلامية اللبنانية فاتن موسى بأن البيان والأخبار المتداولة منذ مساء أمس فيما يخص بأنّ الطلاق قد تم بهدوء تام ورضا بين الطرفين! غير صحيح أبداً وعار تماماً عن الصحة؛ حيث أنها لم تكن على علم بطلاقها الذي تمّ غيابياً إلا من خلال محاميته والسوشيال ميديا فقط كما سلف ذكره، مؤكدة بأن زوجها الفنان مصطفى فهمي لم يعلمها بالطلاق ولم يتفق معها على أي شيء وبأنه لا يرد على اتصالاتها عبر موبايله الشخصي لغاية اللحظة لاستيضاح الأمر".