تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبراً مفاده أنه سيتم إلغاء الفقرات الغنائية في ​مهرجان بابل​، وإثر البلبلة التي أحدثها الموضوع، نفى أحد منظمي المهرجان اليوم الأربعاء، عدم إقامة حفلات غنائية ضمن المهرجان، معتبراً طلبات بعض الجهات الدينية من محافظ بابل بإيقاف الغناء "أمراً غير قانوني" باعتبار أن المسرح البابلي لا يقع ضمن صلاحيات المحافظ.الذي سيحيه عدد من الفنانين والفنانات العرب والعراقيين، ومن أبرزهم : ​نوال الزغبي​، هاني شاكر ، شمس الكويتية، ​شذى حسون​ و​حاتم العراقي​ صلاح حسن. إضافة إلى الفنان العراقي، ماهر أحمد، وغيرهم.
وستنطلق فعاليات مهرجان بابل الدولي غداً الخميس وتستمر لمدة 5 أيام بدءاً من يوم الانطلاق في (28 أكتوبر) وحتى (1 نوفمبر) المقبل.
وقال عضو في ادارة مهرجان بابل رفض الكشف عن اسمه في تصريح صحفي، إن "هناك ضغوطات من بعض الجهات الدينية على محافظ بابل ​حسن السرياوي​، بأن المدينة تعتبر دينية ولا يجوز فيها الترويج للغناء وكتب المحافظ للجهات التي تعمل على إدارة الحفلات الغنائية في المهرجان".
وأوضح ان "الجهات المسؤولة عن الحفلات الغنائية رفضت هذا الطلب لأن المسرح البابلي لا يقع ضمن صلاحية المحافظ وهو صلاحية سيادية وهو جزء من متطلبات ادراج بابل على لائحة التراث العالمي، وطلب منع اقامة الحفلات والغناء أمر غير قانوني".

وتابع أن"هنالك تعاقدات مع مطربين وفرق موسيقية، وتلك التعاقدات لم تحصل مع محافظة بابل، بل مع جهات معينة وهي التي ترعى الحفل"،
مؤكداً أن "الحفلات في مهرجان بابل قائمة ومستمرة".يذكر أن محافظ بابل حسن السرياوي، أرسل كتاباً إلى اللجنة التنفيذية لمهرجان بابل، يوصي بإلغاء الفقرات الغنائية في المهرجان، استجابة لبعض الجهات الدينية وطلبة الدين وبعض الشخصيات الاجتماعية.