كشفت وثائق جديدة تداولتها تقارير صحافية تخص قضية حادثة إطلاق النار من قبل النجم الأميركي ​أليك بالدوين​ في موقع تصوير فيلمه Rust، بأنه قام بسحب المسدس عدة مرات قبل أن يواجه الكاميرا أثناء قيامه بالبروفات الخاصة بالمشهد، وحينها انطلقت الرصاصة من المسدس، وهذا ما أسفر عن مقتل المصورة الرئيسية في الفيلم وهي هالينا هاتشينز وإصابة المخرج جويل سوزا.
وأكدت الصحافية في "نيويورك تايمز" أن المدعية العامة بمقاطعة "سانتا في" ماري كارماك ألتويس، قالت بأنه لن يتم استبعاد التهم الجنائية اد الممثل أليك بالدوين لأن السلاح المستخدم كان حقيقياً.
وتضمنت هذه التقارير إفادة محققي الشرطة الذين قاموا ببعض التحقيقات أسفرت عن وجود تصريحات من أحد العاملين ومشغل الكاميرا ريد راسل، والذين أكدوا على أن بالدوين قام بإستلام المسدس وبعد أن قيل له إنه تم تفريغه وأنه لا يشكل خطرا، وفق ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".
​​وكشفت تحقيقات الشرطة عن وجود كميات كبيرة من الرصاص في موقع التصوير، وكان لابد من إجراء المزيد من التحقيقات حول مصدر تلك الذخيرة ولماذا تم استخدامها، وأضافت الصحيفة:"جاء ذلك في أعقاب تقارير تفيد بأن المسدس الذي استخدمه بالدوين البالغ من العمر 63 عامًا لقتل هوتشينز عن طريق الخطأ استعمله أفراد الطاقم لإطلاق النار على علب الجعة (البيرة) قبل ساعات فقط من الحادث".
وأخيرًا توصلت الشرطة إلى معرفة مصدر الرصاص الكثير والذي أتي من أفراد طاقم العمل والذين أخذوا معهم "دعامة" في صباح يوم الحادث وخرجوا لممارسة هواية إطلاق النار على علب البيرة بالذخيرة الحية من أجل الاستمتاع بوقتهم.
وكان أحد أفراد طاقم العمل من داخل موقع التصوير التقط مجموعة من الصور في نفس يوم الحادث، والتي تظهر بها هوتشينز وهي تحمل الكاميرا، بينما يظهر بالدوين وهو يرتدي زي التمثيل ويوجد امل أفراد الطاقم في الكنيسة التي يتم بها تصوير مشهد إطلاق النار.