أكدت معلومات لموقع "الفن" أن الفنان اللبناني ​وائل كفوري​ قد دخل مع الفريق الطبي الذي يشرف على حالته في منزله، في مرحلة العلاج الثانية التي سيخضع خلالها الى عدد من الصور الشعاعية والتحاليل، للتأكد من تجاوزه المرحلة الاولى التي سببت له الكثير من الاوجاع وضيق في التنفس، بعد إصابته بضربة عنيفة ادت الى شروخ في ضلوعه.
وأفادت المعلومات أن كفوري يتجاوب مع نصائح الاطباء ويتناول الادوية بإنتظام، علماً انه عادة لا يحب اللجوء الى الادوية حتى لو اصيب بالانفلونزا الموسمية، ومن المرجح أن تكون هناك اطلالة قريبة له من خلال احد حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، ريثما يشعر بالراحة بعد الحادث الكبير الذي تعرض له على اوتوستراد مستيتا- جبيل حين كان برفقة حبيبته شانا عبود.
وائل تلقى عدداً من الاتصالات للاطمئنان على صحته، من شخصيات مهمة في عالم الفن والانتاج، وحتى السياسة.