نظمت ولاية ​بافاريا​ الألمانية ​أولمبياد اللحى​ إذ شملت المنافسة 100 رجل من الملتحين في عدة فئات، مثل "دالي" أو "إمبراطوري" أو "فارس".
واختارت هيئة محلفين مكونة من سبعة من كبار مصففي الشعر والحلاقين أفضل اللحى، التي شارك أصحابها أمس. وكانت هناك مسابقات مختلفة، حيث تنقسم الفئات الرئيسية إلى "الشارب" و"الذقن مع الخد" و"اللحية الكاملة"، وتصل إلى تخصصات فرعية مثل "دالي" - وهو نموذج الشارب المدبب للرسام سلفادور دالي - أو لحية كاملة "فيردي"، وفق قناة "دي دبليو".
هناك أيضا فئات حرة وفئات "طبيعية"، حيث لا يجوز استخدام وسائل مساعدة مثل البخاخات. كان أولمبياد اللحى مفتوحا لجميع الملتحين، وبالنسبة للبطولة الألمانية فعلى المتسابق أن يعيش في هذا البلد أو على الأقل يكون منتميا إلى أحد نوادي اللحى.
وقال كريستيان فايشت، رئيس نادي اللحى في شرق الولاية ونادي أصحاب الشوارب الضخمة الذي نظم المسابقة "إن العناية باللحية هي في الواقع أهم شيء"، مبينا أن أطراف اللحية المتكسرة لن تتناسب مع هيئة المحلفين، وأما كتلة اللحية فمهمة أيضا، فكل من الكثافة والطول مهمان.
وأضاف فايشت أنه "كلما كان لدى المتسابق كتلة أكبر، كان عليه أن يصفف شعره بصورة أكبر"، مبينا أن مظهر المتسابق أيضا يترك انطباعا لدى هيئة المحلفين بصورة لا شعورية.
وقال فايشت: "هذه هي الحالة التي تذهب إليها بطموح معين وجدية معينة، ومع ذلك فهو حدث ودي بشكل عام".