نشرت نجمة المواقع الاباحية سابقاً ​ميا خليفة​ صورة على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي، ظهرت فيها بالبيكيني، الا ان وضعية جلوسها على البحر وضعتها في موقف محرج.
وعلى الرغم من أن الصورة جميلة، حصلت الصورة على أكثر من مليون ونصف المليون علامة إعجاب، وآلاف التعليقات من المعجبين، الا ان البعض لاحظ ان شكل بطنها بدا غريباً بسبب وضعيتها، وكأن لديها ترهلات، على عكس ما تظهر فيه في الصور المعدلة التي تنشرها من جلسات التصوير التي خضعت لها في الفترات السابقة.

هكذا أصبحت حياة ميا خليفة بعد إعتزالها الأفلام الإباحية..باعت نظارتها بمبلغ خيالي لدعم لبنان وهاجمت شاكيرا


صدمت ميا خليفة الجمهور بتصريحاتها حول شركات الإنتاج الخاصة بالأفلام الإباحية وطريقة إستقطابها للفتيات، وقالت خلال تصريح إعلامي بأن هذه الشركات تجعل نجماتها يوقعن على عقود عمل من أجل التعاون معها باستغلال ظروفهن المتأزمة والتي غالبا ما ترتبط بالمال. وعبرت ميا عن عدم رضاها بالنجومية الكبيرة والشهرة الواسعة التي صنعتها في عالم الأفلام الإباحية وبنبرة ندم قالت انها لو كانت تستطيع لما رضخت إلى هذا العمل. ورغم أنها كانت قد صرحت مسبقاً أن سبب توجهها لهذا المجال ناتج عن إثبات ذاتها كامرأة جميلة، كونها مرت من فترة مراهقة صعبة، وكانت تعاني من التنمر ووصفت بالـ "قبيحة".

ميا خليفة و المظاهرات في لبنان

برز موقف ميا خليفة الداعم للثورة اللبنانية والتحركات الشعبية، رغم أنها تقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ أكثر من 20 سنة، وكانت دائماً ما تشارك مقاطع فيديو من الحراك الشعبي وتدعمه وتؤكد أنها مع الشعب.
كما نشرت مقاطع فيديو لبعض الشبان اللبنانيين وهم يرقصون على أنغام أغنية "Bella Ciao" باللغة العربية للفنانة شيراز، وقالت أنها عينة من اللبنانيات المثاليات، لترد عليها شيراز: "شكراً أنت لطيفة جداً".



ميا خليفة وتعاطفها مع اللبنانيين بعد انفجار مرفأ بيروت



حاولت ميا خليفة تقديم المساعدة بعد انفجار مرفأ بيروت، وابدت تعاطفها مع الضحايا بشكل كبير وبرز موقفها عندما عرضت نظاراتها للبيع على موقع Ebay من أجل دعم ضحايا التفجير الكارثي.
وأعلنت عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي أن سعر النظارة قارب الـ 100 ألف دولار خلال 11 ساعة فقط. ودعت الجميع للوصول لمبلغ نصف المليون دولار بحلول نهاية الأسبوع، وقالت آنذاك: "أقوم برفع الرهانات كل 20 ألف دولار، وقد تمت إضافة التوكيل رسمياً".