يتسبب ​التلوث​ في إلتهابات في الرئتين ويزيد من عوارض الحساسية و​الربو​ وخطر الإصابة بإلتهاب الشعب الهوائية، لذا يجب التنبه لتجديد الهواء في المنزل في الصباح والمساء وإعتماد مساحيق تنظيف طبيعية.


هواء متجدد
من الضروري فتح النوافذ في الصباح الباكر لمدة خمسة عشر دقيقة وخمس عشرة دقيقة في الليل، وفي جميع الفصول ليتجدد الهواء داخل المنزل لأن التلوث الداخلي أعلى بخمس إلى عشر مرات من التلوث الخارجي، وفقًا للدراسات حول الربو والحساسية. ويجب تنقية الهواء في المنزل في حال تركيب أرضية جديدة أو وضع قطعة أثاث جديدة لأن كل منتج جديد يطلق جزيئات مزعجة وهي مركبات عضوية متطايرة.


مساحيق التنظيف
مساحيق التنظيف تلوث الهواء في المنزل بنفس مقدار التنظيف للأسطح. ينبعث منها العديد من المركبات العضوية المتطايرة، مثل الفورمالديهايد، وهو غاز مهيج مصنف على أنه مادة مسرطنة من قبل منظمة الصحة العالمية. يمكن إعتماد أبسط المنتجات الطبيعية الصالحة للتنظيف والغير مضرة وهي الصابون الأسود والخل الأبيض وصودا الخبز.


الذروة
يكون التلوث في ذروته عندما يكون الطقس لطيفًا ما بين الساعة 11 صباحًا و 7 مساءً تقريبًا. من الأفضل المشي في الصباح الباكر على مسارات المشاة واذا كنتم من هواة الدراجات فهي الحل المثالي بدلا من السيارة للحماية من التلوث.