عاد الفنان ​وائل كفوري​ الى منزله بعد الحادث المروّع الذي تعرّض له في مدينة جبيل برفقة حبيبته شانا عبود. بعد تلقيه العلاج في المستشفى عاد الى منزله ونصحه الاطباء بالراحة، وبسبب فرض ادارة اعماله سرية تامة حول وضعه الصحي مع حبيبته شانا عبود فتارة قالوا انه في منزل شننعير وتارة اخرى انه في منزل زحلة.
و حتى لا تبقى البوصلة ضائعة وائل كفوري مصاب بشرخ في ضلوعه الصدرية الى جانب إصابات أخرى و متفرقة في جسده، لذا جرى نقله الى منزله في منطقة شننعير على متن سيارة إسعاف و يخضع للرعاية على يد فريق طبي مختص داخل بيته، و موضوع انه يتحرك بمرونة من نسج خيال البعض لان ما مر به الرجل ليس عادياً و حقاً نجا منه بأعجوبة. كذلك حبيبته شانا عبود التي لم تقل إصابتها شأناً عن إصابة كفوري.
شانا عبود من المقرر أن تكون نقلت الاثنين الى منزل وائل لتخضع أيضاً للعناية الطبية هناك، مع العلم أن ثمة مصادر قالت انها ستكون في منزل اهلها كي لا يكتظ بيت وائل بالممرضين على مدار الساعة .
معلوماتنا تفيد ان وائل كفوري تجاوز مرحلة الصدمة جراء الحادث الذي تعرض له في جبيل و حالياً ثمة أوجاع تسيطر على أطرافه و صدره، خصوصاً أن الشرخ في الضلوع ممكن أن يسبب ضيق في التنفس بين الحين و الاخر.
الفن أكد ان كفوري سيعمل على طمأنة جمهوره قريباً جداً إما عبر صورة او تعليق او فيديو مختصر بحسب معلومات خاصة .