بعد شائعة إصابته بالشلل جراء كسر في العمود الفقري، أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن لا خطر على حياة الفنان اللبناني ​وائل كفوري​، وأن الاصابات التي تعرض لها غير عادية، لكن يمكنه الشفاء منها، وسوف يسير على قدميه بشكل طبيعي، ومن المرجح أن يكون له صورة او تعليق من خلال أحد مواقع التواصل الاجتماعي في الايام المقبلة لطمأنة جمهوره على صحته.
وأي حديث عن إصابته بغيبوبة، هو مجرد تكهن من الباحثين عن عناوين ملفتة للانتباه، ولا بد من الاشارة الى أن موقع "الفن" كان أول من لفت الى وجود حبيبته ​شانا عبود​ معه داخل السيارة، حين تعرض للحادث المروع الذي نجا منه بأعجوبة.
في المقابل إستبعدت جهات تعنى بموضوع السير والسرعة، أن وائل كان يقود سيارته في تلك الليلة بسرعة ١٠٠ كلم، ورجحت بحسب قوة الضربة التي تعرضت لها سيارته، أن تكون سرعته قد لامست حينها ١٤٠ كلم أو أكثر.