أرادت إعلامية متزوجة مغرمة بمخرج، أن تقيم علاقة جنسية معه، وراحت تفكر بالوسائل التي يمكنها إستخدامها، لتجعله يلبي رغبتها، إلا أنه حين علمت الإعلامية أن المخرج إنفصل عن حبيبته، راحت ترسل له فيديوهات إباحية لها على هاتفه، تظهر فيها عارية، وتقوم بحركات مثيرة، كي تجعله يقع في شباكها، ويمارس ​الجنس​ معها، إلا أن المخرج رفض تلبية طلب الإعلامية، ولم يستجب لها، فجن جنونها خوفاً من أن يفضحها، فتوجهت الإعلامية إلى الشركة التي يعمل فيها المخرج، وأوقفت له كل عمله هناك.