ممثل رافقه الإحتراف في كل أدواره، سواء في الدراما أو في السينما أو المسرح، فكل دور يؤديه يُطبع في ذاكرة الناس، فمن منا ينسى أدواره في "دقيقة صمت"، أو "الهيبة العودة" أو "الكاتب" أو "عشرين عشرين" وغيرها من الأعمال، حتى السينمائية، والمسرحية التي جذبت الحضور، فأصبح عرضها يستمر طويلاً.
الممثل ​فادي أبي سمرا​ ينتقي أدواره بدقة، ويتقمص الشخصية بكل ما تعيشه من حزن وفرح وغيرهما من الأحاسيس.
مؤخراً شارك فادي في فيلم "تروبيل"، وهو ضمن المسلسل القصير "​بيروت 6:07​"، الذي ترشح لجوائز International Emmy Awards، التي تمنحها الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية، وجاء ترشيحه ضمن فئة المسلسلات القصيرة، ويتنافس المسلسل على الجائزة مع ثلاثة أعمال من البرازيل وإسبانيا ونيوزيلاندا.
مع الإشارة إلى أنه سيتم الإعلان عن الفائزين في حفل، سيقام يوم 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 بمدينة نيويورك.
وكان لموقع "الفن" هذا الحوار الخاص مع الممثل فادي أبي سمرا، بعد أن ترشح العمل لجائزة عالمية، كشف من خلاله عن أمله بحصول مسلسل "بيروت 6:07" على جائزة إيمي، وعن رأيه في ثنائيتيه مع الممثلتين كارول عبود وأنجو ريحان، وعن دوره في مسلسل "​للموت​ 2" من إنتاج Eagle Films، وغيرها من المواضيع.

رشح مسلسل "بيروت 6:07" لجائزة أفضل مسلسل قصير بجوائز Emmy Awards العالمية، كيف تصف تأثير الدور عليك شخصياً، خصوصاً بسبب أهمية الحدث الذي يتناوله العمل، وهو إنفجار المرفأ في بيروت، وتأثيره على العالم أجمع بشكل كبير؟

طبعاً ترشح العمل لهذه الجائزة هو مناسبة سعيدة جداً لكل من ساهم في هذا المسلسل، أنا مثل كل المواطنين الذين تأثروا بهذا الإنفجار الضخم، وبهذه الكارثة التي تركت أثراً كبيراً فينا، وبالتالي لا أستطيع أن أعتبر نفسي إلا مثل كل الأشخاص الذين صدموا بهذا الإنفجار.

كيف تقيّم تعاملك مع المخرج ​كريم الرحباني​ في فيلم "تروبيل" ضمن المسلسل ؟

كريم شخص حساس جداً ومرهف، لديه رؤيا فنية جميلة جداً، أنا أعرفه منذ زمن، ولكن إلتقينا مؤخراً بهذا العمل، كان تعاملاً لطيفاً، وقد تفاهمنا منذ البداية، وأنا أحببت رؤيته للقصة التي صوّرها.

هل تعتبر أن المسلسل أعطى الحدث حقه ونقله إلى العالم كما يجب؟

هذا العمل هو نوع من المساهمة من كل المخرجين والممثلين، لكي يوثّقوا تلك اللحظة والقصص التي حدثت بشكل أمين، وهذا ما حصل، أغلبية القصص حقيقية، وحاولنا قدر الإمكان، أن نعبر بطريقتنا عن تلك اللحظة والأحداث بشكل عام.

دور علي صوان وقصته لهما تأثير كبير على الجمهور، كيف كان تأثيره عليك شخصياً، وما مدى المسؤولية التي يشعر بها الممثل أثناء أداء دور بهذه القيمة الإنسانية؟

طبعاً قصة علي مثل قصص باقي ضحايا إنفجار المرفأ، ولكن ربما تكون قصته أصعب ومؤثرة، وقد تركت لدي أثراً كبيراً، خصوصاً عندما عرفت أني سألعب هذا الدور، ونقلت قصته، إنسان يعيش روتينه في يوم عادي بشكل طبيعي، طبعاً شعرت بغصة في القلب أثناء تجسيد هذا الدور، والتركيز على اللحظات المؤلمة التي عاشها.

برأيك، هل حظوظ لبنان عالية في منافسة مسلسلات عالمية على الجائزة؟

أتنمى أن يحصل هذا المسلسل على فرصته، وأن يحقق نتائج كبيرة، ولكن طبعاً مجرد ترشيحه هو إنجاز بحد ذاته.

هل إختبرت في حياتك حادثة فقدان شخص عزيز على قلبك؟

طبعاً، أنا مثل جميع الناس، إختبرت إحساس فقدان شخص عزيز على قلبي، وهذه المشاعر كانت مؤلمة، ويمكنني أن أدرك صعوبة هذا الشعور.

ما رأيك في أصداء مسلسل "​صالون زهرة​"، وكيف تصف مشاركتك فيه، ودورك كأب وزوج ظالم؟


لقد أحببت كثيراً ردة فعل الناس على المسلسل، ووصلتني كمية كبيرة من الرسائل والردود، واضح أن التفاعل مع المسلسل كان ضخماً، وأحببت تعبيرهم عن إعجابهم بالمسلسل. دوري في المسلسل يضيء على قضية مهمة، وهي حضانة الأطفال والظلم الكبير الذي ما زالت المرأة تعاني منه في مجتمعاتنا، بالنسبة لي أنا ممثل، وأسعى لإيصال رسائل، حتى لو أطليت بدور الأب الظالم، ولكني أوصلت الفكرة، وبالنسبة لي هو دور من الأدوار التي يجب أن ألعبها.

كيف تصف دورك في الجزء الثاني من "للموت"، وما رأيك في العمل بشكل عام، هل تتوقع له نجاحاً يوازي نجاح الجزء الأول منه؟

شهدنا تفاعلاً كبيراً من الجمهور بجزئه الأول، وأحبوا العمل كثيراً والشخصيات والحبكة، وأنا أحببت العمل بشكل كبير، مع المخرج ​فيليب أسمر​، الكاتبة ​نادين جابر​، والممثلين، الجزء الثاني أيضاً فيه الكثير من الأحداث المتشعبة، وأتمنى أن يحبه الناس مثل الجزء الأول.

هل ترى أن المنتجين حصروك في أدوار الشر، وهل تعتبر أن هذا من شأنه الحد من إمكاناتك التمثيلية؟

بالنسبة للأدوار السلبية أو أدوار الشر، نعم قدمت أكثر من دور في الفترة الأخيرة يعتبر شريراً، ولكن طبعاً لا أريد أن أسجَن بصورة واحدة وإطار واحد، بل أفضل التنويع، وفي الأعمال القادمة، سأسعى لتقديم شخصيات مختلفة، ولا تشبه ما قدمته من قبل.

​​​​​​​

​​​​​​​

من بين الأدوار التي قدمتها أدوار الزوج في أعمالك، مع الممثلة كارول عبود في "للموت"، مع الممثلة "أن​​​​​​​جو ريحان" في "صالون زهرة".. من هي الممثلة التي تعتبر أنك قدمت معها أفضل ثنائية؟​​​​​​​

إستمتعت بالشخصيتين، كزوج كارول عبود وزوج أنجو ريحان ضمن سياق الأحداث، كل شخصية كان لها أسلوبها بالتعامل، وطريقتها الخاصة، كما أن أنجو وكارول كانتا رائعين، واستمتعت بالعمل معهما.

ما هي الأعمال التي تحضر لها في الفترة القادمة؟

أنا في صدد تصوير مسلسل "شتي يا بيروت"، كتابة بلال شحادات، إنتاج شركة الصباح، تمثيل عابد فهد، ديما بياعة، إلسا زغيب، زينة مكي، عبدو شاهين، ومجموعة كبيرة من الممثلين، وأيضاً بدأنا بتصوير الجزء الثاني من "للموت"، وهناك أعمال قادمة أخرى.