أقيم مساء أمس حفل إفتتاح ​مهرجان الجونة السينمائي​ في دورته الخامسة، حيث اتجهت الأنظار الى البحر الاحمر لمشاهدة الحدث عبر الفضائيات، ومواقع التواصل الاجتماعي، واللحظات الاولى لانطلاق أحد أهم المهرجان السينمائي في الشرق الاوسط.

انطلق الحفل بكلمة محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفي رحب فيها بالحضور، واستذكر المهندس أنسي ساويرس، قائلاً :"دعونا نتذكر هذا الرجل العصامي المهندس أنسي ساويرس، فلولا هذا الرجل ما كان لهذا الكيان وجود".
بعدها ألقى مؤسس مدينة الجونة المهندس ​سميح ساويرس​، كلمة، وكانت برفقته على المسرح الممثلة المصرية يسرا، عضو اللجنة الاستشارية الدولية للمهرجان، وقال ساويرس :"أنا طالع مع يسرا للتأكيد على أنها الداعم الرئيسي للمهرجان منذ بدايته"، لترد يسرا عليه قائلة :"أنا سعيدة بتواجدي مع عائلة ساويرس، فهم ضهر ودعم".
واعتذر ساويرس في كلمته عن تأخير انطلاق الحفل لمدة نصف ساعة، وقال :"العام المقبل لن يحدث ذلك مرة أخرى".

وبعد الحريق الذي اندلع بالقرب من قاعة افتتاح المهرجان، قال ساويرس :"أنا من إمبارح وأعصابي تعبانة لسببين، الأول لخروج المهرجان في أفضل شكل، والثاني أن يعود المكان إلى ما كان عليه"، معبراً عن فخره بالعمالة التي ترافقه في المهرجان.

ثم عرض فيديو لتكريم النجوم الذين رحلوا عن عالمنا في هذا العام، ومنهم (الكاتب والمؤلف وحيد حامد، الكاتب مصطفى محرم، الممثلون يوسف شعبان، أحلام الجريتلي، ​سمير غانم​، دلال عبدالعزيز، هادي الجيار، مدير التصوير رمسيس مرزوق، مصفف الشعر محمد الصغير، الذي ظهرت إبنته الإعلامية مها الصغير وهي تبكي، عند عرض صورته على الشاشة)، وغيرهم من صناع السينما المصرية والعالمية.

مع الإشارة إلى أن الممثل سيد رجب، أطل على المسرح مع عرض الفيديو، حيث علّق عليه.

وألقى بعدها مدير المهرجان انتشال التميمي كلمة، رحب فيها بالحضور، معبراً عن فخره بالمهرجان، وقدم لجان التحكيم فيه.

قدمت الحفل الإعلامية ناردين فرج، وتم تقديم استعراض راقص على طريقة الممثل الراحل سمير غانم لفوازير "فطوطة"، التي كان قدمها سابقاً.

وألقت الممثلة المصرية لبلبة كلمة، تحدثت فيها عن الممثل الراحل سمير غانم، وقدم المهرجان تكريماً له.

وفي الختام، غنى الفنان ​محمد رمضان​ أغنيته "جو البنات"، بمشاركة ريد ون وسالكسو، والمفاجأة كانت بتقديم الفنانة بشرى باقة من الورود لمحمد رمضان على المسرح، وعلق محمد رمضان "الصلح خير".

السجادة الحمراء :

البساطة كانت عنوان السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي لأغلب الممثلات والفنانات، وأول إطلالة على هذه السجادة كانت للممثلة الكبيرة يسرا بفستان أنيق، وكانت برفقتها صديقتها المقربة المخرجة إيناس الدغيدي، وخطفت الانظار أيضاً الممثلة منة شلبي، التي أطلت بفستان أبيض مكشوف عند الساق، مع خسارة وزن ملحوظة، أما الممثلة شيرين رضا فاختارت فستاناً ذهبياً لامعاً وطويلاً.

ووصل الفنان محمد رمضان الى المهرجان، مرتدياً بدلة ذهبية، وبسيارته المكتوب عليها " نمبر وان"، نسبة إلى لقبه.

واختارت الممثلة منى زكي الظهور بفستان طويل باللونين الأبيض والأسود، مع عقد ماسي، وتشابهت معها في الإطلالة الممثلة التونسية درة، التي خطفت الأنظار أيضاً بفستان باللونين الأبيض والأسود، وتشابهت إطلالة الممثلة التونسية ​هند صبري​ مع إطلالة الممثلة ياسمين صبري، لارتدائهما فستانين من اللون الأصفر.

وكانت صاحبة لقب "الإطلالة الأكثر جرأة" الممثلة نجلاء بدر التي ظهرت بفستان أسود شفاف عند منطقة البطن، وصرحت بأنها لا تهتم بتعليقات السوشيال ميديا، بقدر ما تهتم بأن تكون أنيقة، وبمستوى الحدث.

وظهر الممثل ​أحمد السقا​ على السجادة الحمراء برفقة زوجته الإعلامية مها الصغير، وأبنائهما الثلاثة ياسين وحمزة ونادية، ومن أكثر الممثلات اللواتي خطفن الأنظار بتواجدهن، الممثلة ​نادين نسيب نجيم​، التي شاركت بحضورها لأول مرة في مهرجان الجونة السينمائي.


وكان حضور الفنانة اللبنانية ​مايا دياب​ لافتاً بإطلالتها التي خطفت الانظار.
وحضر أيضاً من لبنان الممثل نيكولا معوض وزوجته، والممثلة أنجو ريحان.

الممثل أحمد داوود أعرب عن سعادته بإقامة الدورة الخامسة من مهرجان الجونة، مشيراً إلى أنه إنزعج من بعض التعليقات السلبية والشامتين في الحريق الذي إندلع في مكان إقامة مهرجان الجونة، ووجه التحية إلى القائمين على المهرجان، ووصفهم بالأبطال.

الممثلة درة قالت في تصريحات خاصة لموقع "الفن"، إنها سعيدة جداً بتكريم الممثل أحمد السقا بمنحه جائزة الإنجاز الإبداعي في المهرجان لهذا العام، مؤكدة على أنه نجم له ثقله وأهميته السينمائية، ويستحق أكثر من مجرد تكريم.

وعبرت الفنانة مي سليم لموقع "الفن" عن سعادتها بحضورها في الدورة الخامسة من مهرجان الجونة، لأنها تلتقي خلاله بزملائها، أما الممثلة لبلبة فقالت لنا عن تقديمها تكريم الممثل الراحل سمير غانم، إنها سعيدة وفخورة بذلك، وأضافت :"عشرة عمر وصديق وزميل، وأقل شيء نكرمه اليوم على تاريخه الذي أسعدنا به كثيراً".