عبرت ​مروة راتب​ عن غضبها بعدما تم تداول فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت عناوين مختلفة، كان أبرزها “فضيحة مروة راتب”.


وتظهر مروة في الفيديو بجسم طبيعي من دون انحناءات في جسمها التي كانت تميزها ما دفع المعلقين الى اتهامها بوضع “إسفنج” على وركيها من أجل نيل الشهرة وإثارة الجدل.
وردت مروة على الجدل: “الفيديو صورته صديقتها وهي من نشرت الفيديو بعلمها وأنه لم يتم تسريبه كما يدّعي متداولوه.. الفيديو تم تصويره بعلمي ونزل برضاي”.
أما بالنسبة لظهورها في المقطع بشكل مختلف تماما عن ما تظهر عليه يوميا فقد أرجعت الأمر إلى اللباس الواسع الذي كانت ترتديه واختلاف زوايا التصوير: “شيء طبيعي عندما ترتدي أزياء واسعة أن تظهر كأنك نحيف للغاية، عدا عن أن ما كنت أرتديه لونه أسود، وهو ما يخفي المنحنيات في جسدها”.
وأضافت أن زاوية التصوير تلعب دورا كبيرا في ظهور الشكل، مبينة أن الشخص كلما ابتعد عن الكاميرا ظهر “أنعم أو أوضعف”، وكلما اقترب من الكاميرا ظهر “أمتن أو أكبر” عدا عن الزوايا الأخرى من الأعلى والأسفل وغيرها.