برزت الممثلة المصرية ​جيهان فاضل​ في التسعينات عندما اكتشفها المخرج خيري بشارة وهي لا تزال في الجامعة، فاختارها لتلعب دور بطولة مع عمرو دياب في فيلمه "​آيس كريم في جليم​".

وقتها تنبأ لها الوسط الفني بشهرة كبيرة ، لما تتمتع به من جمال وموهبة. شاركت بعدها بعدة افلام ومسلسلات لتبتعد عن الاضواء اثر مشاركتها بالثورة المصرية عام 2011. عادت لتشارك وقدمت جيهان فاضل تجارب فنية مختلفة عام 2011 بعد الثورة، منها الفيلم القصير "حكاية الثورة"، كما شاركت في فيلم "الفاجومي" قصة حياة الشاعر أحمد فؤاد نجم، مع مشاركتها في ذلك الوقت في مسلسل "الشوارع الخلفية". هاجرت لتستقر في كندا بعد وفاة زوجها في 2012. هل دفعت جيهان فاضل ثمن مشاركتها في الثورة المصرية؟

بدايات جيهان فاضل

بداياتها كانت في فيلم ""آيس كريم في جليم" الذي لعب فيه عمرو دياب دور سيف وهو شاب فقير ينتقل من الاسكندرية الى القاهرة بحثاً عن فرصة لتحقيق حلمه في الغناء. لكن مشواره يتعثر ويضطر للعمل في كراج متواضع. تشهد تجربته المهنية المتواضعة مشاكل كثيرة حتى يرى نفسه في السجن. يتعرف في السجن على نور الذي يعّرفه عند خروجه من السجن على والد آية التي تقوم بدورها جيهان فاضل. تقع آية في حب سيف وتختاره زوجاً لها.
كما شاركت جيهان فاضل في عدة أفلام سينمائية في التسعينات والالفين امثال "إمرأة هزت عرش مصر"، "خريف آدم". كذلك في عدة مسلسلات امثال أرابيسك، حياة الجوهري، إمرأة من زمن الحب، العنكبوت وغيرهم من المسلسلات.

بعد التضييق الذي عانت منه جيهان فاضل اثر مشاركتها في ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011، عادت جيهان فاضل وشاركت في ثلاثة مسلسلات منها "طيري يا طيارة" عام 2012 حيث لعبت دور طبيبة تحاول الكشف عن فساد في عملها. تأليف فيفيان محمود وإخراج ضياء فهمي وبطولة مصطفى فهمي وعايدة رياض ومها ابو عوف ومادلين طبر.
كما شاركت في مسلسل "موجة حارة" تأليف أسامة أنور عكاشة ومعالجة درامية مريم نعوم وبطولة إياد نصار ورانيا يوسف وخالد سليم ومعالي زايد. تجسد دور سيدة تنتمي الى اسرة متوسطة وترتبط بشخصية تنتمي لفكر متطرف.
تقول جيهان فاضل انها لا تنظر الى الاعمال من ناحية مساحة الدور بل من ناحية موضوع العمل وطريقة تناول القضايا والمشاكل التي تواجه المجتمع. اشارت جيهان فاضل انه من الصعب ان يعتمد العمل التلفزيوني على بطل واحد، لأنه يتكون من 30 حلقة ولا يمكن ان يتحمل مسؤوليته ممثل واحد.

إبتعادها وإعتزالها

آخر عمل ظهرت به جيهان فاضل هو "​تحت السيطرة​" عام 2015 ، لكنها عانت من البطالة بعد سيطرة الشركة المتحدة على سوق الدراما في مصر، لكونها من المعارضين للنظام الحالي.
في إطار درامي ممزوج ببعض الدراما والإثارة تدور أحداث المسلسل حول حياة مدمني المخدرات حيث الزوجة مريم التي عادت إلى الإدمان بعد فترة كبيرة من الإقلاع فتتوتر علاقتها بزوجها حاتم، ويحاول أصدقاءها وعائلتها مساعدتها في التغلب على أهم مشاكلها، والابتعاد عن بؤرة الإدمان ومساندتها طوال الوقت.
يناقش المسلسل نظرة المجتمع لمدمني المخدرات وكيف يمكن أن يؤثر تعامل المحيطين مع المدمن بشكل سلبي أو ايجابي، كما يبين طرق العلاج من الإدمان وأهمية الدعم النفسي والمعنوي للمدمن في طريق التعافي. تلعب فيه جيهان فاضل دور شيرين ام تحاول حماية ابنتها من الادمان على المخدرات.
بعد التضييق عليها وموت زوجها في 2012 هاجرت جيهان فاضل الى كندا حيث عملت في اعمال متواضعة. ونشر احد الصحفيين صورة للمتجر الصغير الذي تعمل به في مدينة كالغاري في مقاطعة البرتا في كندا.