يحيى صويص​ فنان أردني لمع نجمه في برنامج المواهب "​ستار أكاديمي​" وحقق نجاحات عديدة بعد مشاركته فيه، إذ قدم عدداً من الأغاني منها: "ما بيه حيل، يا طعم اللوز، يا ريتك، يمر الليل".


ويعمد يحيى في بعض الأحيان، إلى إعادة غناء بعض الأغاني على طريقة الـ"covers"، ويفاجئ المتابعين بشكل مستمر، بأدائه وإحساسه العالي في تقديم كل جديد.
موقع "الفن" كان له هذا اللقاء الشيّق مع يحيى.

ما الجديد الذي تحضر له؟

أحضر حالياً لعملين، الأول سيكون باللهجة اللبنانية بعنوان "من نظرات عيونك" من كلمات وألحان محمد شعت توزيع موسيقي يوسف بلتاجي، وسنقوم بتصوير الأغنية على طريق الفيديو كليب.
أما العمل الثاني، فسيكون للمرة الأولى أغنية مصرية، من كلمات وألحان وتوزيع موسيقي والي الشرقاوي، وهذه الأغنية عزيزة جداً على قلبي، وسنصورها كليب أيضاً.

لماذا تفضل في أغلب الأحيان التوجه إلى الـ covers songs؟

في مسيرتي غنيت إثنتين أو ثلاث covers songs، وسبب قيامي بذلك هو حبي للأغاني التي قدمتها، وليس لدي أي مشكلة في تقديم أي cover، سواء حتى لفنان جديد أو فنان قديم، لأنه وبالنهاية الأغنية التي أحبها والتي لامست قلبي وإحساسي يمكن أن أغنيها.
وأنا لا أختار الأغاني بحسب الترند، بل أختار الأغنية التي تعجبني، إن كانت قديمة أو جديدة.

هل إعادة غنائك من أغاني الفنانين سببت لك مشاكل، خصوصاً أن البعض يطلب الحصول على موافقة لإعادة الغناء؟

لا تواجهنا أي مشاكل، حتى في حال لا تربطني علاقة صداقة ببعض الفنانين الذين أغني لهم، ففي الوقت الذي أقدم أعمالهم، يرسل لي البعض رسائل شكر، ويمدحون ما قدمته، منهم الفنان اللبناني ​صلاح الكردي​ والفنان التركي إسماعيل يك.

طرحت مؤخراً أغنيتَي "يا طعم اللوز" و"يمر الليل"، كيف كانت أصداؤهما؟

أغنية "يا طعم اللوز" التي أطلقتها مؤخراً، عزيزة جداً على قلبي، وهي من كلمات ضياء عشي وألحان عمر الخير وتوزيع موسيقي رامي رئيس، هي من أجمل الأغاني بالنسبة لي، ومن حيث الكليب أيضاً، تم تصويرها بين الأردن ودبي، في منطقة العقبة، وكانت الأمور ميسرة.
أما أغنية "يمر الليل"، فهي من كلمات وألحان محمد شعت، وكنا نتوقع مع الشركة المنتجة نسبة نجاحها، لأن الجميع عمل من قلبه في هذا العمل، وكان الكل يده في هذه الأغنية.

هل تتمنى العودة لبرنامج "ستار أكاديمي"؟ ولماذا؟

أتمنى العودة لبرنامج "ستار أكاديمي"، فهو من البرامج التي لا يمكن أن أنساها طوال حياتي، خصوصاً أنني كونت مع العديدين علاقة أخوّة وصداقة، وعلاقات جميلة جداً، وخرجت من البرنامج بأصدقاء أتواصل معهم دائماً.
وأنا أفتخر بمشاركتي في هذا البرنامج، وأني خريجه، وأتمنى العودة إليه بشكل كبير.

هل لا تزال على إتصال مع زميلتك في البرنامج ​بسمة بوسيل​ بعد أن جمعتكما صداقة؟

لم تعد تربطني علاقة مع بسمة بوسيل، وذلك بعد حوالى السنة من خروجي من "ستار أكاديمي"، وإنقطعت العلاقة بيننا، وإتجه كل منا لحياته، على الرغم من الإشاعات التي لاحقتنا.

لماذا أنت بعيد نوعاً ما عن الإعلام؟

عربياً هناك تقصير نوعاً ما، أما في الاعلام الاردني، فهناك انتشار، لكن إعلامنا محدود داخل حدود الوطن، وفي الفترات الماضية، كان هناك تواصل عربياً أفضل من الآن.

لماذا تميل إلى الأغاني الرومانسية أكثر؟

أول أغنية قدمتها "مين بعدك عني" حملت طابعاً رومانسياً، وبعد فترة قصيرة قدمت اللون السريع والدبكة في أغنية "شو بدك بالقيل والقال" باللهجة اللبنانية، وأحبني الناس بهذا اللون، وإستمريت فيه بأغنيتي "الله يستر" و"صندوق العروس"، وهذه الأعمال من الأغاني التي صنعت لي إسماً في الأردن والمغرب العربي.
وأنا أتوجه إلى لأغاني الجميلة سواء كانت رومانسية أو دبكة.

مع أي فنان أو فنانة تطمح للعمل ولماذا؟

أحب كثيرا الفنانتين اللبنانيتين نجوى كرم ويارا، أما من الشعراء والملحنين فأوجه تحية كبيرة للشاعر ​علي المولى​ والملحن فضل سليمان والفنان صلاح الكردي والموزع الموسيقي عمر صباغ، هم بالنسبة لي أسماء تركت بصمة جميلة جداً في الفن الراقي، وأطمح للعمل معهم وأتشرف بذلك.

العديد من الفنانين يطلقون أعمالاً من لبنان، هل سنراك قريباً بإنطلاقة جديدة من لبنان؟

طبعاً بإذن الله، سيكون هناك عمل سأطلقه من لبنان، الكلمات والألحان والتوزيع الموسيقي لشباب مبدعين.