نشرت حبيبة مغني الراب الأميركي ​تايغا​ السابقة، ماكارين سوانون صوراً لها عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، أظهرت فيها أثار إعتداء بالضرب على وجهها، متهمة تايغا بالأمر.


وأفادت مواقع إخبارية أميركية أن ماكارين أبلغت الشرطة أن تايغا سبب لها أذى جسدي، ورأى الضباط ندوباً وكدمات على جسدها، وسجلوا بلاغاً عن جناية عنف منزلي.
ومن جهته كان أكد تايغا أن ماكارين جاءت إلى منزل من دون رضاه وكانت مخمورة.
وذكرت التقارير أنه لم يتم القبض على تايغا، وأنه لم يتحدث مع الشرطة، ولكن سيتم التحقيق معه.