ينشط دوق ودوقة ساسكس الأمير هاري و​ميغان ماركل​ لتنظيم عمادة إبنتهما التي على الارجح لن تحصل في إنكلترا، كما كان يتمنى الثنائي. وكانت صحيفة "دايلي مايل" أكدت في شهر تموز/يوليو الفائت ان ​الامير هاري​ عبّر خلال زيارته الاخيرة بمناسبة تدشين نصب الليدي ديانا عن رغبته في أن تتم عمادة ​ليليبيت​ في ويندسور، كما حصل مع شقيقها، وستكون فرصة ان تلتقي الملكة إليزابيت بحفيدتها.
إنما بسبب البرودة في العلاقات بين الثنائي والعائلة المالكة، هذا الأمر لن يحصل ويسعى الأمير هاري وميغان ماركل لتنظيم احتفال خاص في كاليفورنيا، حيث ستعمد ابنتهما في الولايات المتحدة.