نشرت الممثلة وعارضة الأزياء ​ميغان فوكس​ صورة مستفزة لها برفقة حبيبها مغني الراب ماشين غان كيلي عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي.
وظهرت ميغان وهي ترتدي فستاناً باللون الفضي، وكاشف عن منطقة صدرها ورقبتها، وظهر بجانبها حبيبها وهو يقبلها على رقبتها بطريقة مقززة وكأنه مصاص دماء.
وأثار المنشور حالة من الجدل الواسع بين الجكهور اللذين إعتبروا أنها تدعي لإيحاءات جنسية بهذا المنشور وأنها دائماً ما تتخطى الخطوط الحمراء.
وكانت قد خضعت ميغان فوكس ونجمة تلفزيون الواقع كورتني كارداشيان مؤخراً لجلسة تصوير لصالح العلامة التجارية الخاصة بالملابس الداخلية لنجمة مواقع التواصل الاجتماعي كيم كارداشيان Skims. وتعتبر هذه الجلسة من أجرأ الجلسات الخاصة بالحملة الاعلانية الخاصة بهذه المجموعة الجديدة التي تم إطلاقها أمس، اذ ان النجمتين استعرضتا انحناءات جسميها بطريقة جريئة جدا، فتارة تظهر ميغان وهي تكشف عن صدرها، وتارة تستعرض كورتني مؤخرتها، وظهرتا سوياً وكأنهما تخلعان سرواليهما الداخليين، اضافة الى حركاتهما الايحائية التي وصفها البعض بأنها داعمة للمثلية الجنسية.

ميغان فوكس تتخطى الحدود وتظهر شبه عارية- بالصور

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مجموعة صوراً للممثلة الأميركية ميغان فوكس من إطلالتها في حفل Mtv حيث ظهرت مع حبيبها مغني الراب ماشين غان كيلي وهي شبه عارية. فارتدت ميغان فستان شفاف بلون الجسم ونسقت معه ملابس داخلية فاضحة جدا بلون البيج. وأثارت إطلالتها جدل واسع بين المتابعين الذين إنصدموا من ظهورها بهذا الشكل أمام الجمهور وكأنها لا ترتدي شيئاً.
وليست المرة الأولى التي تظهر فيها ميغان بملابس فاضحة، ففاجأت الجمهور أيضاً بإطلالتها وحبيبها خلال حفل توزيع الجوائز"iHeartRadio" واختارت أن ترتدي زيّاً ورديّاَ ضيقاً يظهر ملامح الجسم، واختار MGK الظهور بأظافر أكريليك طويلة فاجأت عدسات الكاميرات.
وكان قد بدأ الثنائي بالتواعد في ربيع 2020، بالتزامن مع انفصال فوكس رسميًا عن زوجها ​براين أوستن غرين.

حقيقة إنتهاء النزاع القضائي بين ميغان فوكس ومديرة أعمال براد بيت

إنتهى النزاع القضائي بين الممثلة العالمية الأميركية ميغان فوكس وسينثيا بيت دانتي، مديرة أعمال الممثل العالمي براد بيت، بعد مرور 3 سنوات من النزاع القضائي.
وكان بدأ النزاع بعد أن أقدمت فوكس على شراء منزل من دانتي عام 2016 بقيمة 3.3 مليون دولار، إلا أنها تفاجأت بعد شرائه، أن المنزل يحتاج إلى العديد من التصليحات، إضافة إلى انتشار العفن فيه الذي أصابها بالتوتر المستمر ونوبات من الصداع النصفي.
وذكرت فوكس في الوثائق المقدمة إلى المحكمة أن تصليح المنزل كبدها نفقات تتجاوز النصف مليون دولار لإصلاحه.
في البداية، عرضت دانتي مبلغ 100 ألف دولار كتعويض عن الأضرار المادية التي تكبّدتها فوكس، ولكن في النهاية انتهت الدعوى بتسوية وافق عليها الطرفان بقيمة 5 ملايين دولار.