بعد أن تداول العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي خبر عودتها إلى الساحة الفنية من خلال فيلم وثائقي عن قصة حياتها، أعربت الممثلة المعتزلة ​شمس الباردوي​ عن دهشتها من تلك الأنباء المتداولة وقالت :"لو كنت عاوزة أرجع بعد اعتزالي كنت قبلت كل العروض المغرية وملايين الجنيهات التي عُرضت عليّ للمشاركة في أعمال فنية أو تقديم برامج تلفزيونية".
من ناحية أخرى، أكدت البارودي استياءها الشديد من التعليقات التي طالتها، وقالت :"البعض تطاول عليّ تحت غطاء الدين، وهؤلاء أقول لهم (يكب الناس علي وجوههم يوم القيامة حصاد ألسنتهم)، ولا أحد يعلم منكم طبيعة علاقة كل عبد بربه، فلا أحد وصي عليّ سوي الله، وللعلم فقد اعتزلت التمثيل وأنا في أوج شهرتي وشبابي، لكسب رضا المولى عز وجل".
وختمت البارودي حديثها قائلة :"اتقوا الله في أنفسكم وفي خلقه، وكل من شتمني أو تطاول عليّ، خصيمي يوم القيامة، وأفوض أمري إلي الله، وحسبي الله ونعم الوكيل".
الجدير بالذكر، أن البارودي كانت قد أعلنت اعتزالها التمثيل عام 1982، وذلك بعد عودتها من رحلة عمرة برفقة أسرتها.
حديث البارودي جاء في مقابلة لجريدة "الوطن" المصرية.