كريس جينير​ مذيعة وكاتبة أميريكية اشتهرت ببرامج تلفزيون الواقع وهي أم نجمات تلفزيون الواقع كيم وكورتني وكلوي وروبرت كارداشيان وكيندال وكايلي جينر.
حققت كريس شهرة واسعة من خلال أعمالها وعرفت بإدارة أعمال بناتها ومتابعتهم بشكل مستمر، ومرت كريس بتجارب عديدة في زواجها وحياتها جمعنا لكم أبرز محطات حياتها.

نبذة عن حياتها

ولدت كريس جينر وإسمها الكامل "كريستين ماري هاوتون" في سان دييغو كاليفورنيا عام 1955، عملت في بداياتها كمضيفة طيران عام 1976.
وبعد أن أنهت دراستها الثانوية، كانت كريس مهتمة بأن تصبح أم وزوجة أكثر من اهتمامها بالذهاب للجامعة، وبدأت شهرتها عام 2007 عند اطلاق برنامج تلفزيون الواقع "Keeping up with Kardashians". الذي عرض على تلفزيون الواقع بعد شهرة ابنتها التي كانت صديقة باريس هيلتون التي كانت قد عرفت بشهرتها وقتها.
وعملت كريس كممثلة ومذيعة وكاتبة ومديرة أعمال أمريكية.
يقال ان كريس جينر هي من سرب الفيديو الاباحي لابنتها كيم قبل بداية برنامجهم الواقعي لرفع عدد المشاهدين.

زواجها الاول والثاني

على الصعيد العاطفي تزوجت كريس جينر من زوجها الأول المحامي "روبرت كارداشيان" في عام 1978 بعد قصة حب جمعتهما وأنجبا كورتني وكيم وكلوي وروبرت.
إنفصلت كريس عن زوجها الأول لكن جمعتهما بعدها صداقة بعد الطلاق إلى أن أصيب روبرت بسرطان وتوفي في العام 2003.
تزوجت كريس من من بروس جينير بعد شهر من طلاقها وأنجبت منه : كيندال وكايلي، وأعلنا انفصالهما فيما بعد وقد تحوّل "​بروس جينر​" جنسياً ليصبح "كاتلين جينر" عام 2015 .
بعد شهر من طلاقها تزوجت زوجها الثاني بروس جينر عام 1991، وأنجبت منه ابنتين: كيندال وكايلي، أعلنا انفصالهما في تشرين الاول/ أكتوبر 2013. وتم الطلاق رسمياً في 23 آذار 2015 وقد تحوّل "بروس جينر" جنسياً ليصبح "كاتلين جينر" في ذلك العام.
أما حالياً تواعد كريس كوري غامبل مدير أعمال جاستن بيبر، والذي يصغرها بـ 25 عام لكنها تقول أنها لن تقدم على الزواج مرة ثالثة.

كريس تصدم بتحول زوجها جنسيا

صدمت كريس جينر بتحول زوجها بروس جينر جنسياً بعد أن عاشا فترة حب وزواج أثمر عنه طفلين، وفي أول تصريح صحفي لها بعد التحول أشارت كريس أنها لم تكن تملك الحقيقة الكاملة لما يجري في حياته وأضافت كريس: "حدثت الكثير من الأمور التي لم يخبروني بها، لست مستاءة من ذلك لكني حزينة فعلاً، خاصة وأنني أم أسعى لأن أفعل أي شيء من أجل أطفالي.. كنت أظن أن زواجنا كان مثاليًا، لكني لم أتوقع أبدًا أن يتحول بروس الى كاتلين، لكن ما هو أسوأ من ذلك هو حين فضحت كاتلين الكثير من أسرار عائلتنا بكتبها الأخير The Secrets of My Life".
وختمت قائلةً: "أرى أن هذه التجربة مفيدة جدًا، نحن نعيش حياتنا بكل تفاصيلها أمام العالم أجمع، وعلينا أن نتوقع مثل هذه الاسئلة المحرجة، لذا علينا أن نتعلم المهارات اللازمة للإجابة عليها بالشكل الصحيح".

كريس تعرضت للضرب من حراس إبنتها

في أيلول/سبتمبر 2019 تعرضت كريس جينر للضرب من قبل حراس أمن إبنتها نجمة تلفزيون الواقع ​كيم كارداشيان​ ما تطلب نقلها إلى المستشفى.
وأشارت مجلة "كوسموبوليتان" إلى أن كيم تلقت إتصال من شقيقتها كلوي تخبرها أن حراس الأمن في منزلها قد إعتدوا على والدتها بالضرب وأصابوها إصابة بليغة في رقبتها بعد طرحها أرضاً، وكشفت المعلومات أن ما دفع الحراس لفعل ذلك أن كريس دخلت المنزل من الخلف وليس من المكان الذي يجدر بها الدخول منه رغم إخبار كلوي لها أن تدخل من الباب الأمامي ما دفع الأمن بالظن أنها دخيلة على المنزل.

كريس تتهم بالتحرش الجنسي

تقدم حارس الأمن ​مارك ماكويليامز​ مؤخراً بدعوى قضائية ضد ​كريس جينر​ وإبنتها ​​كورتني كارداشيان​​.
وإتهمهما مارك بالتحرش الجنسي به، وقدم وثائق للمحكمة عن أنه تعرّض لمضايقات جنسية في أيار/مايو عام 2017 بعد أن بدأ العمل لدى عائلة كارداشيان، وإتهم كريس البالغة من العمر 64 عاماً بإدلائها بتعليقات بذيئة وجنسية وعنصرية ومعادية للمثليين ضده هو وزملائه، إضافة إلى لمسه من دون موافقته.
من جهة أخرى وبعد الضجة التي أثارتها الدعوى نكرت محامية المدعى عليها هذه التهم وذكرت أن كريس تنفي بشكل قاطع التصرف غير اللائق تجاه مارك، اذ كان يعمل خارج المنزل ولم تتعامل معه كريس إلا قليلاً. وتابعت: "بالرغم من ذكر إسم كورتني في القضية إلا أنها ليست متهمة بارتكاب أي شيء غير لائق مع الحارس، حيث لا يمكن السعي وراء إدّعاءات خيالية لا أساس له"
من جهتها نكرت محامية كريس جينر هذه التهم، وقالت إنها ملفقة وكذب: "تنفي كريس بشكل قاطع التصرف غير اللائق تجاه مارك، اذ كان يعمل خارج المنزل ولم تتعامل معه كريس إلا قليلاً". وتابعت: "بالرغم من ذكر إسم كورتني في القضية إلا أنها ليست متهمة بارتكاب أي شيء غير لائق مع الحارس، حيث لا يمكن السعي وراء إدّعاءات خيالية لا أساس له