نشرت النجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ على وسائل التواصل الاجتماعي منشوراً جديداً تنتقد فيه عائلتها، وتصرح فيه انه خلال ال13 سنة التي عاشت فيها تحت الوصاية، لم يحاول احد من افراد عائلتها مساعدتها. بعد ان عادت الى الحرية، تريد بريتني سبيرز اسماع صوتها. قالت المغنية ان اقرباءها حاولوا اتهامها بالجنون، بينما كانت تعمل طيلة هذه المدة بالغناء في لاس فيغاس والظهور على عدة مسارح في العالم. وارفقت رسالتها بصورة تظهر امرأتين تحاول واحدة منهما انقاذ الاخرى، معاتبة اختها الصغرى التي كانت تدافع عن الوصاية الممارسة على بريتني سبيرز.