إستعرضت الناشطة السعودية المقيمة في كندا ​رهف القنون​ سيارتها الفارهة من نوع اللامبرغيني.
فنشرت صورة لها عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، ظهرت فيها من داخل السيارة، وهي ترتدي جامبسوت باللون البيج، مثل لون الجسم، وتجلس بطريقة إيحائية ومثيرة للجدل.
وعلق المتابعون على الصورة، معبرين عن إستنكارهم تصرفها وطريقة جلوسها المخلة بالآداب.
وعلى الرغم من الانتقادات التي تصلها بسبب تصرفاتها لا زالت رهف القنون لا تكترث أبداً لما يقوله عنها المجتمع العربي، وخصوصاً السعودي الذي تنتمي إليه مع تصدرها الترند على قائمة العبارات الاكثر تداولاً. فبعد قبلتها لشابة كشفت عن هوية عشيقتها التي نشرت فيديو معها وإسمها سيدني باترسون وعلقت عليها "حبيبتي".

رهف القنون تنضم الى موقع إباحي وتسريب صورتها المحظورة الى العلن!

ليست المرة الأولى التي تثير فيها مشهورة مواقع التواصل الإجتماعي رهف القنون الجدل بين متابعيها، حيث عمدت إلى نشر صورة وهي ترتدي ملابس داخلية فقط، وعلقت عليها قائلة :"ودكم تشوفون خواتكم بهاللبس"، وذلك عبر صفحتها على مواقع التواصل الإجتماعي.
من ناحية أخرى أعلنت القنون انضمامها لمنصة "onlyfans" الإباحية والتي يتم بها مشاركة صُور وفيديوهات مقابل اشتراك شهري من المتابعين الذين يرغبون بمتابعة صاحب الحساب ومشاهدة الفيديوهات.
متابعوا رهف، وصفوا الصورة بالمقززة، وإنهالو بالتعليقات، التي جاء فيها :"قافة الإباحية الشرق اوسطية متمركزة على سفاح القربىى والاغتصابات العائلية والبيدوفيليا، لا شيء مثير فيها ابدا بل مواضيع مقززة و منفرة"،"عار ان نرى رهف تروج لشيء يشمئز له البدن و كان سبب اغتصاب قصر و اطفال"، "كثر حاجة تزعل هيا عارفة أغلب متابعينها مراهقات وأعمارهم صغيرة ماأدري كيف جاتها الجرأة تروج لشيء خطير مثل هذا ممكن المراهقات يعتبروه أمر عادي وحُرية شخصية"،"رهف استغلت قصة التعنيف واستغلت موقف النساء ضد التعنيف ولما طلعت بدت تظهر افكارها رغم حريتها بتصرفاتها وكيف تعيش لكن افكارها المسمومة ونشر فكرة الاباحية بين الاخوان قذارة منها ومرفوضة".

رهف القنون بالـ "هوت شورت" وبملامح مختلفة..هل خضعت لعمليات التجميل؟

وكانت نشرت رهف القنون صورة جديدة لها على صفحتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرت فيها بالهوت شورت وارتدت قميصاً مفتوحاً بشكل مبالغ فيه على منطقة الصدر.
لكن اللافت تغيّر ملامحها بشكل واضح في هذه الصورة التي التقطتها وكأنها خضعت لبعض التعديلات التجميلية فتسائل البعض ان كانت قد خضعت لعمليات او ان ان هذه التعديلات جاءت على الصورة فقط عبر تقنية الفوتوشوب فقط.