في زمن الضغوطات والأزمات المتلاحقة في لبنان، منذ سنتين ولغاية اليوم، ليس هناك أجمل من فسحة موسيقية أصيلة، تنعش قلوبنا، وتعيد إلينا بعضاً من الأمل، وكيف إذا كانت هذه الموسيقى تؤديها جوقة كنسية ذكورية شهيرة في روسيا وبلدان الخارج، تضم أصواتاً فريدة بأداء مبدع.
إنها ​جوقة دير سريتنسكي​، التي أحيت حفلاً في ​كنيسة مار يوسف​، في مونو في بيروت، بإشراف مدير الجوقة ​نيكون جيلا​، بالتعاون مع البيت الروسي في بيروت و​المعهد الوطني العالي للموسيقى​، وأدت الجوقة خلال الحفل، أغاني شعبية وفلكلورية مشهورة، بالإضافة إلى الأعمال الكلاسيكية باللغة الروسية واللغات الأجنبية، بعد أن كانت أحيت الجوقة حفلاً موسيقياً في معبد باخوس في بعلبك، قدمت خلاله أجمل المقطوعات الموسيقية الروسية والعالمية الفلكلورية والكلاسيكية.


موقع "الفن" الذي كان حاضراً في حفل الجوقة في كنيسة مار يوسف، إلتقى مدير البيت الروسي في بيروت دكتور ​فاديم زايشيكوف​، الذي قال لنا :"البيت الروسي في بيروت، هو المركز الثقافي الروسي في بيروت سابقاً، كنا أقمنا سابقاً حفلة مشتركة مع المعهد الوطني العالي للموسيقى، شارك فيها قائد أوركسترا من روسيا وعازف كمان روسي، واليوم نتشارك هذا الحفل الذي تحييه مع جوقة دير سريتنسكي، وهي جوقة مهمة كثيراً في روسيا، عمر الدير أكثر من 600 عام، وكذلك عمر الجوقة، وروسيا مشهورة كثيراً بالأغاني الشعبية التي هي جزء من التراث الروسي، وهذه الأغنيات كانت تساند الشعب الروسي في أصعب أوقات حياته، خلال الحرب والمشاكل، وهي تقدم الأغاني الدينية والأغاني الفلكلورية الروسية، وأغاني بلغات أجنبية".
وأضاف :"نحب أن نكمل التعاون مع الكونسرفاتوار دائماً، واللبنانيون الذين يحضرون هذا الحفل سيفرحون ويثنون على أداء الجوقة لأنها ستعجبهم، ونحن نريد أن نقدم الفرح للشعب اللبناني، وجزءاً من روح الشباب الروسي، وذلك من خلال الأغنية الشعبية الروسية".

كما إلتقى موقع "الفن" رئيس المعهد الوطني العالي للموسيقى الدكتور ​وليد مسلم​، الذي قال :"طلب مني مدير البيت الروسي دكتور فاديم زايشيكوف موعداً، وزارني في ​الكونسرفتوار​، فقال لي إنه منذ حوالى السنتين، أقام البيت الروسي حفلاً مع الكونسرفتوار، كان من أجمل الحفلات، ويرغب بأن نتعاون من جديد، فقلت له إن الأمر يسعدنا، خصوصاً أنه في فصل الصيف هذا العام، لم يكن هناك الكثير من النشاطات الموسيقية، فسيكون حفلنا معاً رائعاً".
وأضاف مسلم :"أصوات الكورال الشباب الروس رائعة جداً، مستوى فني وموسيقي راقٍ، فإتفقنا أن نتعاون في هذا الحفل، وأن تكون الدعوة للحضور موجهة من البيت الروسي والكونسرفتوار، وضعنا كل إمكاناتنا معاً، وهذا الحفل هو حدث جميل جداً، في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها".
وتابع :"في هذا الحفل قدم الكونسرفاتوار إمكاناته التنظيمية واللوجستية، منها الكنيسة والصوت والدعوات".

وأطلت الجوقة التي أبدعت في أداء مجموعة من الترانيم والأغنيات، بجمال أصوات أعضائها وبإتقان كبير، لتنقل لنا رسالة بأن لا صوت يعلو فوق صوت الموسيقى، التي بإمكانها أن تغير العالم، وتنشر الفرح أينما كان، خصوصاً في العاصمة اللبنانية بيروت، التي عانت وأهلها كثيراً، خصوصاً بعد إنفجار المرفأ.
لحوالى الساعة ونصف الساعة، إستمتعنا بأداء جوقة دير سريتنسكي الروسية للترانيم والأغنيات الآتية :

Kyrie Eleison
Ave Maria
Hallelujah
Oh At This Evening
Moscow Nights
When We Were At War
Joke
Kalinka
La Guantanamera
Katyusha
My Way
Granada
I Will Go Out In The Field With A Horse At Night
Hope
O Sole Mia

كم نحن بحاجة في لبنان إلى هكذا حفلات، تجعل من عقولنا ترقى بتفكيرها، وتمسح اللون الأسود عن قلوبنا، وتزيل الغشاوة عن أعيننا، فتسود المحبة التي بفضلها يعود لبنان الذي عرفناه.