عُرض أمس، فيلم ​No Time To Die​ في السينما حول العالم، وذلك بعد تأجيله لمدة عام ونصف بسبب جائحة كورونا، وقبل ذلك، واجه الفيلم تأخيرات وراء الكواليس بعد أن غادر كاتب السيناريو، داني بويل في عام 2018.
وشارك في كتابة السيناريو بدلا عنه، نيل بورفيس، روبرت وايد، فيبي والر بريدج وسكوت زد بيرنز، وأخرج فيلم No Time To Die كاري غوغي فوكوناغا، ولكن الفيلم لم يحظَ بتقييم جيّد على مواقع المراجعات للافلام السينمائية.
ويظهر في البداية، جيمس بوند متقاعداً في جامايكا مع مادلين سوان بعد اعتزاله من منصب 007، إلا ان ظهور عميل وكالة المخابرات المركزية فيليكس ليتر ودعوته لمساعدته في إنقاذ العالم الروسي المختطف فالدو أوبروشيف جعله يفكر في العودة الى عمله.
ويتعين على بوند أن يتكيف مع التغيرات التي حدثت في غيابه، بما في ذلك العميلة الجديدة، نومي (لاشانا لينش)، التي حلّت مكانه، وخلال ذلك يواجه بوند أعداءً قدامى وجددًا مع عدو آخر غامض وماهر وذكي وهو سافين (​رامي مالك​).
وطالت الممثل المصري رامي مالك العديد من الإنتقادات بسبب اللكنة المزيفة والندوب على الوجه.
ونال الفيلم تقييمًا متوسطًا على مواقع مراجعات الأفلام 3/5 على screenrantk، و 8/10 على IMDB و 87% على Rotten Tomato.