لم تكن المرة الأولى التي تبهرنا فيها الممثلة القديرة ​غادة عبد الرازق​ بأدائها، فكل شخصية جديدة تقدمها، تبرع فيها، فكيف الحال إذا ما ادت العديد من الشخصيات في مسلسل واحد، مسلسل "​لحم غزال​".
رغم العمل الشاق خلال التصوير لم تتوانى عبد الرازق عن إظهار قدراتها العملية والعلمية، ورغم إصابة عدد من طاقم العمل بـ "فيروس كورونا"، إلا أنها أبت أن يتدحرج العمل إلى مكاناً لا تحمد عقباه، وسعت بأدوراها الثلاثة التي أدتها، إلى إضافة رونق مميز، من الحي الفقير، الذي تعمل فيه كـ "جزارة"، إلى سيدة مالكة وتاجرة مخدرات متمكنة ومتسلطة، إضافة إلى دورها كـ فتاة تعيش تفاصيل الحب بكل شغف وبكافة تفاصيله.
فغزال، تلك الشخصية التي تلعبها غادة وهي الففقيرة في حي بسيط تبيع "اللحمة" لتكسب عيشها، هي في الوقت نفسه، إمرأة محتالة تتاجر بالمخدرات، تدخل حارة شعبية، لتبحث عن إبنها الذي تركها بملئ إرادته لينضم لعصابة المخدرات.
إثارة وتشويق وقصة محبوكة بذكاء، خاصة تلك التي تتعلق بالدمج بين المشاهد التي تستعطفك حيناً وتستفزك حيناً أخر، لتصل إلى قمة الإستفزاز، عندما يقدم أحدهم على قتل ثلاثة أطفال خنقاً.
غادة عبد الرازق، أثبتت نفسها بالإحتراف مرة جديدة، وتألقت، وأضافت للعمل نكهة خاصة، من موقع "الفن" نتمنى لها كل التوفيق والتميز دائماً، ومبروك على النجاح والإبداع.