صدمت الناشطة السعودية ​رهف القنون​ المتابعين على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي بنشرها فيديو قصير وهي تقبل صديقتها أو حبيبتها بطريقة حميمة خلال تواجدهما في السيارة.
وصدم المتابعون من هذه الجرأة التي تتمتع بها رهف، خصوصا انها سبق ودخلت في علاقة مع شاب وأنجبت منه ابنتها الوحيدة. ويبدو ان رهف اختارت ان تتخطى الخطوط الحمر مرة ثانية فهل غيرت ميولها الجنسية وتخلت عن ابنتها من اجل حبيبتها؟ اسئلة كثيرة طرحها الجمهور بعد هذه المشاهد الفاضحة، متسائلين عن الأسباب التي قد تدفعها إلى أخذ هذه الخطوة.