بعد أقدامها على نشر فيديو إباحي عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، أيدت ​محكمة الاستئناف​ في ​الكويت​ حكم الامتناع عن النطق بعقاب ​فنانة كويتية​ مشهورة عن تهمة مخالفة الآداب العامة.
من ناحيتها، أنكرت الفنانة التهم الموجهة إليها، ليتم بعدها حجزها في النيابة وإخلاء سبيلها بعدها بكفالة مالية 2000 دينار في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، وأمام محكمة الجنايات أخلي سبيلها بكفالة مالية أيضا، وقضت المحكمة بالامتناع عن النطق بعقابها.
وأكدت الفنانة أن حسابها تعرض للقرصنة، مشددة على أنها لم تنشر أي فيديو إيباحي، مطالبة بالبراءة وإلغاء الحكم المستأنف، بيد أن محكمة الاستئناف رفضت طعنها وأيدت حكم الامتناع عن النطق بعقابها ومحو الفيديوهات ومصادرة الهاتف بحسب صحيفة "الأنباء" الكويتية.